*ابا جياب من للامراض زائراً وللجنائز مشاركاً بعد رحليك*

المكلوم: انعم الزغير البوكري.

150

 

صحيفة عدن الخبر – خاص 

*_ابا جياب من للامراض زائراً وللجنائز مشاركاً بعد رحليك*

المكلوم: انعم الزغير البوكري.

 

 

كم هي قاسيه لحظات الوداع والفراق،التي تسجل وتختزن في القلب والذكرة، وكم اشعر بالحزن وفداحه الخساره والفجيعه حينما اذكرك ،دموعي تختنق ، فلن استطيع ان انسئ طلتك البهيه يامن كنت ناكراً للذات ، انت من ذلك الزمن الجميل مسيرتك العطرة ريحان وورود وعطاء ومشوارك سيرة عطرة وذكرى طيبه وروحاً نقية ،وميراث قيّم
ومثل نبيله .

فيا أيها الإنسان الطيب ،يامن كنت نبع العطاء المتدفق يعز علينا فراقك ،لان مثلك لاقبيل له ، فكم نحتاج لامثالك وفياً صادق.

ها هو الرجل البشوش انطوى بين أطباق الثرى بجسده، وبيننا بفكره وخلقه وسيرته العطرة… كان موت فقيدنا طعنةً لكل زميلٍ زامله، وصدمةً لكل صديقٍ صادقه، وجرحاً بالغَ العمقِ في قلب كل من عرفه…

ما رأيتُ في شخصه إلاّ صفات الرجولة والشهامة والإباء واحترام الآخرين، والعمل الدائب لمصالح الناس .. عرفته يبذل ما في وسعه ليسعدَ الآخرين، عرفه الجميع غيوراً على دينه وأمّته ومصالح الناس…

ولكن وصل اليوم المحتوم، ودقّت ساعة الموت، وأشرت عقاربها صَوْبَ فقيدنا في يوم يقشعر له الأبدان، ويندى لها جبينُ الأخوةِ، عرفه الجميع وجلس يسامر الكل ويحادثهم بأحاديث الرجولة… عرفناه يشكر من يعمل لمصلحة بلده وأهله .. عرفناه وهو يشارك الناس أعمالهم وفرحهم وحزنهم ، كان يكره أن يسئ إلى أحد أو يطعن في أحد، وكان يحبّ المصلحة العامة ويحاول أن يجعلها دائماً الغاية المنشودة، وكان رحمه الله مثالاً في الإخلاص متواضعا بشوش وقور نكف على أهله وبلده… حتى بلغ السيل الزُّبى، وبلغت القلوب الحناجر، وحدث ما حدث، وجاء ملك الموت وخطفه من بيننا… فإليك الّرحمة أيها الفقيد وإلينا جميعاً الصبر والسلوان ..

مهما كتبت من كلمات ورثاء ،وسطرت من حروف حزينه باكيه ،لن أوفيك حقك ،ومدرستك في الأخلاق نبل وقيم فاضله .

ابا جياب وجهاد ونصر يا صاحب الشمائل العظيمة ،ستبقى ذكراك الطيبة حية في قلوبنا ،يا ساكناً في نبضات قلوبنا ،وفي حدقات عيوننا وفي صميم ضمائرنا ،مازالت حاضرآ بروحك المرفرفه والبشوشه …..ايها الرجل الذي رحل وودعنا ، وبقينا نرثية ،فرحيلك ايها الانسان النبيل فجيعه مزقرتنا ما حيينا وسنظل نشكرك كلما طاف بنا محياك وهاجت بنا اوان الدمع ذكرتك ،فلولاك ماصح رثاء لولاك ،انت الموجود بيننا وانت الحاضر فينا وانت الماثل بيننا، وسيبقى يوم رحليك يوم حداد ما حيينا ،لانك كنت الرجل في زمن عز به الرجال،وكنت صاحب المآثر العظيمة ،فقصر دونها كل مقال ….اه اه اه كم هو مؤلم فقد الرجال العظماء …وكم هو مؤلم العيش دونهم وعلى ذكراهم …مؤلم أكثر حين تطوي الايام صورهم والمرارة تقدح في القلب اشتعالاً على زمن كانت بسمتك وزيارتك لكل مريض هي البلسم الشافي ….ابا جياب لما رحلت هكذا دون وداع من سيزور المرضى ويطمنهم بعد رحليك ، ومن سيرافق الجنائز ويواسي ذويهم بعدك …لما لما رحلت هكذا وتركتنا وحيدين …..اه اه ما اصعب الفراق وما أقساه ،فيا ليت كل القلوب وكل البشر مثل قلبك وكل روح مثل روحك ،لكن للاسف فانت من الرجال النادرين .

قد أردد العبارات وأحاول أن أعبر عمّا في نفسي فلن والله أستطيع، ولن أعطي الفقيد كلّ ما في نفسي. فليجفّ قلمي ، ولتبتئس عباراتي..

ابا جياب أن الكلمات عاجزه عن بث لواعجها عن رحليك حتى باتت مغتسله بالدمع والحسره … سلام سلام سلام عليك …سلام على الطيبين …سلام على الطاهرين…ابا جياب لقد عرفناك إنساناً هادئاً متسامحاً راضياً اميناً غيوراً صادقا نبيلاً محباً قنوعاً متواضعا عطوفاً ،نعم أن الرجال الصادقون لايموتون ولا املك في هذه الساعه غير هذا القول:
وغدآ سيذكرك الزمان لم يزل للدهر انصاف وحسن جزاء.

لم أسمع والله من نعت أبا جياب بنعت سيء حيّاً أو ميّتاً، بل إني يوم وفاته الوجوه التي لبّدها الحزن واعتصر قلوبها الألم، وبقيت كلما ذكرك الذاكرون …

وأقول إن قضاء الله يجب أن يقابل بكل اطمئنان وكل صبر نزولاً عند قوله تعالى ” وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إن لله وإن إليه راجعون”

قدر الله كائن لا نستطيع أن نوقفه، وما نقول إلا ما يرضي ربنا: والله إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن، وإن على فراقك يا أبا جياب لمحزونون. وأنك عشت فينا حيّاً وميّتاً.

قد يعجبك ايضا