وزير التخطيط : الميزانية التشغيليّة للمنظمات الدوليّة متضخّمة .. ومشاريع مجاري عدن وسيئون وتريم سترى النور قريبا

52

صحيفة عدن الخبر-متابعات

 

البرنامج وديع نصور مع وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني الدكتور نجيب العوج الذي أوضح إن وزارة التخطيط تقوم بدور محوري داخليّا وخارجيّا  حيث تتولّى الوزارة التخطيط داخليّا وتنظيم العلاقة مع المانحين  خارجيّا . وأوضح د العوج إن اليمن تعاني  تحدّيات كبرى بسبب الحرب وانهيار البنية التحتيّة مشيرا إلى أن الوزارة قدّمت رؤية شاملة للحكومة بشأن أولويّات المرحلة الراهنة تقوم على دعم قطاعات الصحّة والتعليم والأشغال العامة ، نظرا لانعدام الايرادات وضعف الميزانية التي يستحوذ  بند الأجور والمرتّبات على 90% منها .    وانتقد د . العوج عدم توريد  فرعي البنك المركزي  في مارب والمهرة إلى المركزالرئيسي  في عدن ، مؤكدا إن إعادة ربط الفرعين في مأرب والمهرة بالمركز في عدن سيعزّز قيمة الريال وهو الأمر الذي جرى التفاهم بشانه مؤخرا . وانتقد د. العوج المنظمات الدولية العاملة في اليمن بسبب تضخّم طاقمها الوظيفي و ارتفاع نفقاتها التشغيلية بدرجة كبيرة جدا ، وغياب الشفافية في عملها لدرجة إن الحكومة اليمنية لم تطلع على بيانات هذه المنظمات .  ونبّه د العوج إلى أن  المنظمات الدوليّة هي مجرّد أدوات لإيصال ما يقدّمه المانحون الرئيسيّون ، لذا فمن حق المستفيدين مساءلة هذه المنظمات . ومن جانب آخرأشاد  د. العوج  بما أسماه  التعاون الملحوظ من البنك الدولي لتنفيذ مشاريع تنمويّة في اليمن . وبشّر د. العوج اليمنيين بأخبار توقيع اتفاقيات لتمويل مشاريع حيويّة  مع صندوق ابوظبي ومؤسسة خليفة ، واتفاقيات  مع الصندوق الكويتي لبناء  كلّيات مجتمع في سقطرى ، وأخرى مع  الصندوق العربي لتمويل مشاريع الصرف الصحّي في عدن وتريم وسيئون . مقدّما الشكر لدولة الإمارات  على تكفّلها ببناء محطة كهرباء بعدن بقدرة 120 ميجا .    وتجنّبا للفساد أوضح د. العوج  إن الحكومة بصدد اتباع سياسة جديدة لتطمين المانحين وهي أن يتولّى المانحون التنفيذ والإشراف على المشاريع التي موّلوها  ، مؤكدا إن هذه السياسة تزيد نسبة الثقة الدولية في الحكومة وهو ما تجلّى في عزم   البنك الولي إيفاد نائب مدير البنك  قريبا إلى عدن في زيارة عمل ، سيكون لها تاثير ايجابي على الوضع الإقتصادي للبلاد .

البرنامج وديع نصور مع وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني الدكتور نجيب العوج الذي أوضح إن وزارة التخطيط تقوم بدور محوري داخليّا وخارجيّا  حيث تتولّى الوزارة التخطيط داخليّا وتنظيم العلاقة مع المانحين  خارجيّا . وأوضح د العوج إن اليمن تعاني  تحدّيات كبرى بسبب الحرب وانهيار البنية التحتيّة مشيرا إلى أن الوزارة قدّمت رؤية شاملة للحكومة بشأن أولويّات المرحلة الراهنة تقوم على دعم قطاعات الصحّة والتعليم والأشغال العامة ، نظرا لانعدام الايرادات وضعف الميزانية التي يستحوذ  بند الأجور والمرتّبات على 90% منها .    وانتقد د . العوج عدم توريد  فرعي البنك المركزي  في مارب والمهرة إلى المركزالرئيسي  في عدن ، مؤكدا إن إعادة ربط الفرعين في مأرب والمهرة بالمركز في عدن سيعزّز قيمة الريال وهو الأمر الذي جرى التفاهم بشانه مؤخرا . وانتقد د. العوج المنظمات الدولية العاملة في اليمن بسبب تضخّم طاقمها الوظيفي و ارتفاع نفقاتها التشغيلية بدرجة كبيرة جدا ، وغياب الشفافية في عملها لدرجة إن الحكومة اليمنية لم تطلع على بيانات هذه المنظمات .  ونبّه د العوج إلى أن  المنظمات الدوليّة هي مجرّد أدوات لإيصال ما يقدّمه المانحون الرئيسيّون ، لذا فمن حق المستفيدين مساءلة هذه المنظمات . ومن جانب آخرأشاد  د. العوج  بما أسماه  التعاون الملحوظ من البنك الدولي لتنفيذ مشاريع تنمويّة في اليمن . وبشّر د. العوج اليمنيين بأخبار توقيع اتفاقيات لتمويل مشاريع حيويّة  مع صندوق ابوظبي ومؤسسة خليفة ، واتفاقيات  مع الصندوق الكويتي لبناء  كلّيات مجتمع في سقطرى ، وأخرى مع  الصندوق العربي لتمويل مشاريع الصرف الصحّي في عدن وتريم وسيئون . مقدّما الشكر لدولة الإمارات  على تكفّلها ببناء محطة كهرباء بعدن بقدرة 120 ميجا .    وتجنّبا للفساد أوضح د. العوج  إن الحكومة بصدد اتباع سياسة جديدة لتطمين المانحين وهي أن يتولّى المانحون التنفيذ والإشراف على المشاريع التي موّلوها  ، مؤكدا إن هذه السياسة تزيد نسبة الثقة الدولية في الحكومة وهو ما تجلّى في عزم   البنك الولي إيفاد نائب مدير البنك  قريبا إلى عدن في زيارة عمل ، سيكون لها تاثير ايجابي على الوضع الإقتصادي للبلاد .

قد يعجبك ايضا