الحـاج الحــيدري يكتب.. حديث اليوم___(الصراحه كلمه مره) الى دعاة الفتنة وتمزيق وحدة الصف الجنوبي ارحلوا وحلوا عنا كفايه صراعات عبثية

137

 

صحيفة عدن الخبر – مقالات

 

حديث اليوم___(الصراحه كلمه مره) الئ دعاه الفتنه وتمزيق وحده الصف الجنوبي ارحلوا وحلوا عنا كفايه صراعات عبثيه

 

 

يوجد لدينا كثيرون من الحمقى والاغبياء والمغفلين لم يستفيدوا من المراحل الكارثيه الماسويه التي مر بها الجنوب واوصلته الى ما اوصلته من حال بسبب امثال هولا الذين ينجرون للفتنه ويسارعون لها لم يتعظوا ولم يرتدعوا او يستفيدوا بعد بل ظلوا على ماهم عليه من خلق المشاكل والمصاعب بل وافتعالها عمدا ثم يتباكون وينكرون وينفون ياهولا اثبتت الاحداث والتجارب انكم لستم وطنيون ولا تحبوا الجنوب ولا شعب الجنوب تحبون انفسكم ومصالحكم الشخصيه انتم ارتضيتم لانفسكم ان تكونوا عملا يسيركم الاخرين لتكونوا مطيه لهم لتنفيذ مشاريعهم واجندتهم في الجنوب الخلاف مع الحوثه وليس مع الجنوب نفسه او ابنائيه لماذا نترك صراعنا مع الاعداء الاساسيين ونتفرق ضد بعضنا هذا لن يخدم قضيه الجنوب ولا شعب الجنوب تتذرعون ببسط ايديكم على الجنوب وتحريره دعوناكم في عام2016م عبر مقال نشر في صحيفه عدن الغد في الصفحه الاخيره بعد تحرير عدن مباشره وكنا اول الدعاه لذلك لاداره شئيون وبسط سياسه الامر الواقع على اراضيه وحكمه حينها لم يكن التحالف موجود كما هو اليوم بقوه ولا كذلك الشرعيه وكانت الظروف مهياءه الا ان الجميع كانوا يتصارعون على الغنائم والبسط والسرقه واللصوصيه…. الخ. وتركوا مساله البسط على مناطق الجنوب وفرض سياسه الامر الواقع وتسليم كل التضحيات ودماء الشهداء بكل بروده للغير من اجل العمل معه كمرتزقه وعملا يتحكم بكم الاخرين مثل مايريدوا ان البسط وفرض سياسه الامر الواقع جاء متاخر جدا وفات القطار دعاته والمتمسكين به لان الظروف تغيرت واللعبه السياسيه كذلك تغيرت واي تهور وحماقه وغباء وتهور ومغامره ليست في مصلحه الجنوب ولا شعبه وانما ستخدم الحوثه وحزب الاصلاح وعلي محسن واولاد الاحمرومن علئ شاكلتهم وستودي الى اضعاف الجنوبيون وضياع الجنوب فالمثل الشعبي يقول كازوز ولا ظلمه وشمعه تضي خيرا من ان تلعن الظلام فيا ايها الحمقئ والاغبياء والمغامرين ودعاه الفتنه وتمزيق وحده الصف الجنوبي ايها المغرورين النزقين اصحوا وراجعوا التاريخ واستفيدوا من دروس وعبر الماضي ولوموا انفسكم على ما فرطتم فيه خلاص فاتكم القطار وان تتعايشوا مع سياسه الامر الواقع وتتوحدوا مع بعض في سلام وامان واستقرار والا حلوا وارحلوا عنا كما رحل غيركم من قبل لاننا عرفناكم على حقيقتكم وجربناكم ولم يعد احد يثق فيكم الا الاغبياء والحمقئ والجهله والمغامرين من امثالكم وكل عمل تقومون به من هذا النوع مرفوض شعبيا ومدان بكل المقاييس فهل عقلتم. اللهم اني بلغت اللهم فاشهد.

 

صحيفة عدن الخبر – مقالات

 

 

قد يعجبك ايضا