*ناشطون بمديرية يافع رُصد القارة يدعون خطباء الجمعة بعد يوم غداً بتناول موضوع اطلاق النار في المناسبات والأعراس وغيرها*

146

 

 

صحيفة عدن الخبر – خاص

يافع رصد القارة
أحمد صالح العُمري

دعا عدد من الناشطين والإعلاميين بمديرية يافع رُصد، كل خُطباء وائمة المساجد بتناول خطبة الجمعة بعد يوم غداً الموافق 26يونيو 2019.م عن ظاهرة الرصاص وحث الناس فيها عن حرمة الدماء وأذا المسلمين من خلال خطبة الجمعة والدروس الاعتيادية .

وأهاب الناشطون بخطباء مديرية يافع رُصد القارة وجميع المساجد الاخرى بأهمية توعية المجتمع المحلي بمخاطر هذه الظاهرة الدخيلة على المجتمع وتحذير الناس منها باعتبارها من الظواهر المنكرة والعادات القبيحة التي تفشت في الاعراس واستخدمت فيها الأسلحة النارية واطلاق الرصاص الحي مما احدث الرعب بين الناس الامنيين في بيوتهم وارهاب الاطفال والنساء ناهيك عن ازهاق الارواح وقتل الانفس المعصومة.

ودعا الناشطون خطباء المساجد الى حث الناس على اعلان مظاهر الفرح في الحدود الشرعية دون الاسراف في الولائم والتباهي والتفاخر بمظاهر العرس او استعمال المحرمات والمنهيات في مراسيم الزواج و المناسبات وغيرها في أذية الناس او استعمال ما يسبب لهم الاذى والضرر واخلال الأمن والسكينة العامة لدى المجتمع.

وتأتي دعوة الناشطيين والإعلاميين ، تفاعلاً مع إقرار واعادة اشهار وثيقة الضوابط لمنع اطلاق النار العشوائي في مديرية رُصد يافع القارة الذي عُقد في يوم السبت الفائت الموافق 22يونيو 2019م. اجتماع للسلطة المحلية والمجلس الانتقالي رصد والحزام الأمني قطاع يافع القارة م/ رصد تحت رعاية قايد القطاع القائد أكرم الحنشي والامين العام للسلطة المحلية الشيخ عادل سبعة وبحضور رئيس المجلس الانتقالي احمد عوض السعدي وعدد من المشائخ والشخصيات الاجتماعية ورجال الدين وعدد من رجال القانون والقيادات العسكرية والأمنية والإعلاميين في مديرية رصد محافظة ابين التي شارك في صياغتها نخبة من المشائخ والشخصيات الاجتماعية ورجال القانون والمقدمة إلى الاجتماع من قبل منسق الحملة المجتمعية لمنع اطلاق النار العشوائي الأستاذ فهد حنش عبدالله.

وخلال الوثيقة خرج الإجتماع بالضوابط والإجراءات التالية.

اولاً يمنع منعاً باتاً أطلاق الأعيرة النارية العشوائية في اي مناسبة كانت ومن اي سلاح ويدخل ضمن تصنيف الاطلاق العشوائي الافعال الاتية
1- اطلاق النار في الهواء سواء رشاً او ادراكاً .
2- اطلاق النار ليلاً.
3- اطلاق النار رشاً ولو كان الى مكان معلوم ومحدد.
4- اطلاق النار على هدف يطل على مكان آخر وهو ما يسمى (الطفف).
5- اطلاق النار من على السيارات المتحركة.

ثانياً : كل من ارتكب فعل من الافعال المذكورة آنفاً يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن اسبوع او بالغرامة المالية بما لا يقل عن 200000 ريال ولا تزيد عن 500000 ريال او العقوبتين معاً ، ويتم تقدير العقوبة من قبل الأجهزة الامنية بحسب نوع المخالفة وخطورتها.
ثالثاً: اذا تم اطلاق النار العشوائي في اي مناسبة
يتحمل صاحب المناسبة مسؤولية اطلاق النار في مناسبته من قبيل الاصناف المحددة اعلاه اذا لم يشعر الحاضرين والضيوف بالمنع ولم يبذل جهد في منعهم ، او تستر عمن اطلق النار .. فان قام بما عليه فمطلق النار هو المسؤول ومحل العقاب.
رابعاً: اذا كان مطلق النار ناقص الاهلية القانونية فان وليه يتحمل ماتقرر انفاً.
خامساً : اذا نتج عن اطلاق النار اي أضرار مادية أو بشرية او معنوية فان العقوبة المذكورة بالفقرة ثانياً لا تعفي مطلق النار من المسؤولية الجنائية وما يرتبط بها من مسؤولية مدنية وفقا للشرع والقانون.
سادساً: اذا اعفى من لحق به الضرر المادي او المعنوي عن مطلق النار فان ذلك لا يعفيه من العقوبة المذكورة سلفاً.
سابعاً: يمكن الضرب على أهداف محددة ( انصاع ) بشرط ان تكون الاهداف في مكان محدد وآمن.
ثامناً: تتولى الأجهزة الأمنية والسلطة المحلية وقيادة المجلس الانتقالي في المديرية تنفيذ هذه الإجراءات بصورة فورية بالتنسيق مع عضو المجلس المحلي ومشايخ والشخصيات الاجتماعية في المنطقة التي وقع فيها الفعل.
تاسعاً: يتم توريد كل الغرامات بواسطة الاجهزة الأمنية وبسندات خاصة الى إيرادات السلطة المحلية
عاشراً: تقع على عاتق رجال الدين وخطباء المساجد مسؤولية كبيرة في التوعية المجتمعية من مخاطر الظواهر السلبية على المجتمع والسكينة العامة انطلاقاً من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
إحدى عشر: لتنفيذ هذا الاتفاق يتطلب تعاون الجميع من اعضاء السلطة المحلية، وقيادات واعضاء المجلس الانتقالي، والمشايخ ، والشخصيات الاجتماعية وآمة المساجد ، والمواطنين كلاً في منطقته بالإبلاغ عن اي مخالفة ، والضغط على كل المخالفين للالتزام بهذه الوثيقة وتطبيقها.

 

قد يعجبك ايضا