وفي ذكرى اغتيال الرئيس الشهيد سالم ربيع علي قصص بطولات : سالمين يغامر بحياته لوداع رفيقه الحمدي ويحضر جنازته رغم تهديده بقصف طائرته (شاهد الفيديو)

234

 

صحيفة عدن الخبر – مقالات

 

عندما تم اغتيال الحمدي تم اغلاق مطار صنعاء واعلن عن عدم استقبال اي وفود لحضور جنازه الشهيد الحمدي وتم هذا فعلا …لكن مطار صنعاء فوجى بطائره اليمدا فوق صنعاء تطلب الاذن بالهبوط ولكن تم رفض الاذن وطلب منها العوده الى عدن ولكن الرىيس سالمين اصر على الهبوط وخاطبهم بانه سوف يهبط واقلعت طائرتين ميج تهدده بضربه واسقاطه واحاطتا بالرئيس سالمين الذي رفض العوده وأصر على حضور الجنازه والهبوط مما سبب للحكم الذي سيطر على الشمال احراج خاصه بعد اعلان الغاء ايه مراسيم وداعيه ومنع الرؤساء جميعا من الحضور ولاسباب امنيه كما اعلن يومها..
سالمين كان رمزا للوفاء والرجوله وبسببه اضطر الغشمي مرغما للحضور رغم انه هو واتباعه من قتله واخوه ولم تمر فتره بسيطه الا وكان الغشمي وسالمين ضحايا اغتيال..
(وهكذا ارغمهم على اقامه تابين رسمي )
رحم الله الشهداء الحمدي وسالمين والعار والخزي للعملاء والالقتله

محمـد بـدحـــــيل

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا