أدلة على تزويد إيران للحوثيين بالطائرات المسيرة

55

صحيفة عدن الخبر-وكالات

 

قال عبد الكريم الأنسي، المدير التنفيذي لمنظمة اليمن أولا، إن الجماعات الإرهابية التي تتواجد في اليمن تُعد من أخطر الجماعات التكفيرية والإرهابية على مستوى العالم، كما أن المخابرات العالمية تعي هذا الشيء، مؤكدًا أن معظم المحافظات اليمنية تّعج بالجماعات الإرهابية.

وأضاف “الأنسي”، خلال حواره في برنامج “العرب في أسبوع”، الذي يُعرض على شاشة “TeN”، أن نجاح القوات الخاصة السعودية بمشاركة قوات التحالف العربي، والقوات الحكومية اليمنية في اعتقال أبو أسامة المهاجر أمير تنظيم “داعش” في اليمن، بالإضافة الى المسؤول المالي للتنظيم وعدد من أعضاء التنظيم المرافقين لهم وذلك في عملية استغرقت 10 دقائق فقط، كانت عملية في غاية الأهمية وحققت نجاحًا كبيرا.

وأشار المدير التنفيذي لمنظمة اليمن أولا، إلى أن هذه العملية تّنم عن المعلومات الدقيقة جدًا لأجهزة المخابرات، حيث إن هذه العملية لم تستغرق سوى 10 دقائق، ولم تّرق فيها أي نقطة دماء، كما تمت السيطرة على أجهزة اللاب توب التي كانت بحوزة الإرهابيين، حيث إن أجهزة اللاب توب أوضحت أن هناك حسابات مالية تأتي لهذه العناصر من خارج اليمن.

وأوضح عبد الكريم الأنسي، أن العناصر الإرهابية داخل السجون التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي ينعمون بخصائص ومزايا عديدة، ويحظون بالدعم الكامل وكأنهم قيادات تابعة للميليشيات، حيث إن كل العناصر الإرهابية المتواجدة في هذه السجون يتواصلون مع آخرين عبر اللاب توب.

ورجح المدير التنفيذي لمنظمة اليمن أولا، عن أن إيران هي وراء تطوير الطائرات بدون طيار التي تطلقها هذه الميليشيات من حين لآخر على أهداف بالسعودية، حيث لم يكن هناك تمثيل دبلوماسي إيراني في اليمن قبل الأزمة اليمنية ولم تكن هناك خطوط طيران مباشرة بين البلدين، ولكن عقب الأزمة مباشرة كانت هناك أكثر من 14 رحلة جوية بين البلدين، ومن المتوقع أن تكون إيران قد جلبت أجهزة فنية لصناعة هذه الصواريخ لميليشيات الحوثي.

قد يعجبك ايضا