بيان بأحدث اليوم في العاصمة عدن من الشيخ وليد ناصر الفضلي

174

 

صحيفة عدن الخبر – خاص

 

 

في ظل المسؤولية القانونية المعتبرة في حماية الجمهورية اليمنية وحماية شرعيتها الدولية ومؤسساتها الشعبية ومرافقها الخدمية

ندين ونستنكر كل الأعمال والتصرفات الغير المسؤولة تجاة هذه المنظومة الدستورية وما تمثله من رسمية اعتبارية للجمهورية اليمنية وسيادتها الشرعية

فإن أي تصرفات أو ممارسات تقوم على تقويض سلطتها أو محاربة تواجدها أو الدعوة إلى اقتحام وتخريب مرافقها ومؤسساتها السيادية هو اعتداء على الشعب اليمني بجميع اطيافة ومكوناته

يستلزم الوقوف بحزم أمام هذه التصرفات التى تؤدي إلى إغلاق السكينة العامة وزعزعة اللحمة الوطنية وخلق جبهات ثانوية خدمة للمليشيات الحوثية وتعطيل لعمليات التحالف العربي الداعم لشرعية اليمنية

ويتوجب على جميع مكونات العمل السياسي ومنظمات المجتمع المدني إدانة مثل هذه العمال ونبذ مثل هذه التصرفات التى تهدد السلم المجتمعي وتقوض من عملية البناء لمؤسسات الدولة اليمنية

على التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية أن تستشعر مسؤاليتها في حماية الجمهورية اليمنية ومنظومتها السيادية والتى تعد في الوقت الرهن آخر خلقة من حلقات الدولة الدستورية ومنظومتها السيادية

أن الإخلال بالدولة ومحاولة الانقلاب على مؤسساتها الدستورية هو انقلاب على الشعب وعلى أرواح الشهداء ودماء الجرحى

والتى أتت بخطاب إعلامي محرض من الأشقاء في الخارج قبل أن تقوم في توقيت غريب لا نعلم لماذا هذة الحملة الإعلامية المحرضة على منظومة الدولة اليمنية بخطاب ممنهج من أكثر من منبر يعد من منابر الإعلامية في أحد الدول الشقيقة في التحالف العربي ومن مواطنين في أراضيها

أن المسؤولية القانونية توجب على جميع دول التحالف بموجب القرار الأممي 2216 حماية منظومة الدولة وحماية جغرافيتها الواحدة

يجب أن تقوم تلك الدولة بمحاسبة جميع من شارك في هذه الحملة ومن قام بدس السم ونفخ الكير في نار هذة الفتنة التى ما قمت إلا بدعوات الوهم وتبنتها قيادات المشاريع الوهمية لمجرد الابتزاز السياسي وصنع حدث تفرض من قبله شروطها وتحقق به مصالحها على أشلاء أبناء اليمن الواحدة مستغلة لعواطف الشعب ودغدغة لمشاعرة الثورية لما تمر به البلاد من أتون الحرب ومن ازمات وتبعات تلقي بظلالها على الشعب

إلى الأجهزة الأمنية ممثلتا بوزير الداخلية بالقيام بواجبها في حفظ الأمن وحماية الممتلكات العامة والخاصة

وملاحقة جميع الجهات التى تقوم بأعمال التخريب ومضايقة المواطنين باسم العنصرية المناطقية مما يؤدي إلى هدم السلم المجتمعي وحماية المجتمعات المحلية والتى هي من صلب مهامها

وما قام به اليوم الدعوى هاني بن بريك من نشرخطابات الكراهية والتحريض على مؤسسات الدولة وعلى شرعيتها ومنظومتها الدستورية ممثلتا برئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي

وما رافقها من أعمال عنف وشغب مما أفضت إليه من محاولات لاقتحام القصر الرئاسي تحت ذريعة حماية المتظاهرين والدفاع عنهم

هو عمل يتوجب على الأجهزة الأمنية ملاحقته والقبض عليه وإصدار مذكرة اعتقال باسمه وباسم كل من شارك في أحداث اليوم الدامية

الشيخ وليد ناصر الفضلي

7 أغسطس 2019

 

 

 

قد يعجبك ايضا