القضاء النرويجي يتّهم مطلق النار في مسجد أوسلو بـ «الإرهاب»

158

 

 

صحيفة عدن الخبر – وكالات

 

 

 

أمرت محكمة في أوسلو، اليوم (الإثنين)، باحتجاز منفذ عملية إطلاق النار في مسجد بضواحي أوسلو بتهمتي ارتكاب «عمل إرهابي» و«محاولة القتل»، وقد بدا أثناء مثوله أمام المحكمة مبتسماً رغم انتفاخ وجهه واسوداد عينيه نتيجة تعاركه مع أشخاص في المسجد تمكنوا من السيطرة عليه حتى وصول الشرطة.

ورفض فيليب مانهاوس (21 عاما) التهم الموجهة إليه وطلب إطلاق سراحه، وتقول الشرطة إنه يعتنق «وجهات نظر يمينية متطرفة» ويتبنى «مواقف معادية للأجانب».

وفي نهاية الجلسة المغلقة أمر القاضي بإيقافه رهن التحقيق لمدة أربعة أسابيع، على أن يكون في حبس انفرادي خلال الاسبوعين الأوّل والثاني، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وطلب مانهاوس الإفراج عنه، كما قالت محاميته أوني فرايز التي صرحت للصحافة بعد الجلسة المغلقة: «يرفض الاتهامات ويمارس حقه في عدم تقديم إيضاحات».

وكان فيليب مانهاوس أطلق النار بعد ظهر السبت في مسجد النور في بايروم، إحدى الضواحي السكنية في أوسلو. وسيطر عليه واحد من الأشخاص الثلاثة الذين كانوا موجودين لحظة وقوع الهجوم، رغم وجود قطعتي سلاح ناري معه. وأصيب الرجل الذي يبلغ الخامسة والستين من العمر وألقى نفسه عليه، بجروح طفيفة.

وأعلنت الشرطة الإثنين حيازة تسجيل مصوّر للأحداث، التُقط بكاميرا «غو برو» كانت مزروعة على خوذة يعتمرها المهاجم.

ويتهم مانهاوس أيضاً بقيامبه قبل ذلك بقتل أخته غير الشقيقة (17 عاما) التي عثر على جثتها بعد ساعات على إطلاق النار. وذكرت وسائل الإعلام المحلية، أن أخته غير الشقيقة التي عثر عليها مقتولة في منزل المشبوه، صينية الأصل وقد تبنتها الزوجة الحالية لوالد المشتبه به. وقالت إنّ اسمها يوهان زانغجيا ايهلي-هانسن.

وكشف قائد أجهزة الاستخبارات هانس سفر سوفولد في مؤتمر صحافي أن «الشاب كان غامضا إلى حد ما ولم يكن في وضع يوحي بأنه على وشك القيام بعمل إرهابي».

أما المعارف والجيران فيقدمون في وسائل الإعلام صورة شاب مرح وطبيعي تغيّر سلوكه العام الماضي.

قد يعجبك ايضا