أحمـد علـي مشفـر يكتب.. (البدايه والنهايه ومابينهما)

290

 

صحيفة عدن الخبر – كتابات حرة

 

بقلم احمدعلي مشفر/

(البدايه والنهايه ومابينهما)

 

 

✍….يقولون لكل بدايه نهايه وفي بداية وقوع القصه او الحادثه او اي عمل يحدث على الارض في اي مجتمع وليتم تنفيذه توضع ڵـهٍ دراسات وخطط اكان العمل خير اوشر.
ومن الطبيعي ان يفهمو من خططو كيف ومتى ستكون النهايه الا ان هناك اعمال وقصص تكون البدايه مفهومه وواضحه للجميع لكن النهايه كيف بتكون ومتى؟هذا  غير مفهوم.
قد تكون الدراسات والخطط التي تم اعدادها اصغر من الاعمال التي حدثت وهؤلا المعدين تنقصهم الخبره والقراه الجيده للاحداث التي تدور والمعطيات وعدم احتساب عامل الوقت وهو العنصر الاهم لانجاح العمل ومعرفت نهايته.

✍.. يا اصحاب الدراسات والخطط قد تفرضون البدايه ولكن الاذكياء او لنقول من هم اذكاء منكم سيكونون شريك فاعل في صنع النهايه مهما كانت الاحداث القويه والمتغيرات وافتعال الازمات التي تكون الضحايا فيها كثيره والارقام مروعه والخسائر فاذحه وربما لاتعوض.

✍..من هو المستفيد الحقيقي من كل هذه الاعمال العبثيه؟ ،وما فائدة العمل او الاعمال التي تكون خسائرها بهذا الشكل؟
نقولها وبكل ثقه ليس المواطن ولا الوطن.
الاب الذي فقد ابنه والابن الذي فقد اباه والامهات  الواتي خسرو  فلذات اكبادهن لٱ احد يستطيع تعويضهن. هللو وكبيرو وارفعو الشعارات التي لٱ تغني ولا تسمن من جوع
وفي النهايه ستجدون النتيجه كارثيه بكل المقاييس وهنا ستحدث الصدمه وبعدها ستقضي عليكم افات الزمن وستلاحقكم لعنات الثكالى والارامل وصرخات الايتام ستفقدكم التوازن ولن تهنئو بحياه هادئه وسعيده ايآ كان نوع المخدر الذي تتعاطونه والثروه التي امتصيتوها من حقوق البؤسا والمظلومين والفقرا. لايزال في الوقت متسع راجعو حسابكم وحاسبو انفسكم وستمعو لقلوبكم وضمائركم،✍،،،
الثلاثا 13 اغسطس 2019

ختامآ. قول الشاعر باسرده رحمه الله:
سمر لما تغيب النجمه الحمرا.
وبيطلع نجم ثاني فوق ارض الشام،
ولكنك مضيع ما معك مذرا٠
خلفت الذري ماشي زرع في لتلام.
وقلي كم تساوي مسحت المصراء٠
وكم صافي وكم جردم وكم خرام!

 

 

 

قد يعجبك ايضا