محمـد علـي الحـريبي يكتب.. الهوية الروحية «بلقيس واليهود» ضحايا التطرف الديني والقبلي في اليمن

126

 

 

صحيفة عدن الخبر – مقالات

الهوية الروحية ” بلقيس” واليهود” ضحايا التطرف الديني والقبلي في اليمن ”

بقلم /محمد علي الحريبي

 

 

يابنات “صنعاء ” المدينة ”
شغلكن شغل المكينه
أكلكن “تفاح ” وليمه ”

“اغنية تراثية يهوديه يمنيه ..ظلت شاحبه رغم مافيها من نبض حياه

عند هجرت اليهود من اليمن لاسرائيل اخذوا تراثهم معهم هذا الكنز الثمين لم يتخلوا عنه ” ومنها تلك الأغنية ولازال يغنوها في إسرائيل فهم مازالوا يتمسكون باتراثهم اليمني بعتباره جزء من هويتهم رغم انهم اصبحوا اسرائيلين ..”
الأغنية نفسها لم تجد لها روح تغنيها فتمنحها الحياة لتاخذ زمن طويل مدفونه او تغنى هكذا بلا روح حتى تلقفتها روح “بلقيس” بصوتها الجميل لتحول الكلمات” لسحر اسود ” يأسر الأباب ليتجاوز الحدود ويصل العالم ..
ورغم أن هناك تقيير في الكلمات ربما اقول ربما الا ان هذا الوفاء الروحي للأغنية اليمنية من قبل بلقيس “يعتبر جزء من هويتها ” إعلام الاصلاح وذبابه الإلكتروني الذي هاجمها بشراسة بلقيس احمد فتحي لمجرد أنها غردت بعتزازها للوطن الذي منحها شرف الولادة والحياة الكريمة وهو وطن عربي الامارات …. ارادو ان يجردوها هويتها الروحية..
والهوية الروحية هي الوحيدة التي تظل موجوده ولو حلت هويه تعريفية اخرى الا انها توجد في روح كل إنسان وهذا مافعلوه ويفعلوه معنا الجنوبيين
.
الكلمات التي غنتها بلقيس ”
يا بنات صنعاء المدينة
بينكن روحي رهينة
من لي مضنى من يعينة
يخطب البنت الحسينة
قد لقيت اليوم خلي
بدر في وقت التجلي
حالي اللفتة معطر
كل ما في الكون يسحر
من حلاه والشعر الأشقر
صوت من ذا صوت مغرم
صوت شادي قد ترنم
قال أنا عاشق متيم
بالهوى قلبي مهيم
قال أنا قلبي هواوي
في دروب الحب غاوي
لو تساوي ما تساوي
فالهوى ماله مداوي
لقد عانى اليهود في اليمن الشمالي من الاضطهاد والظلم الكثير فقد شكل التطرف “الديني والقبلي” بيئة طاردة لهم رغم ان الكثير لم يكن يريد الذهاب لاسرائيل ..بل هروبا من تلك المعاناة ولكن هويتهم الروحية لازالت مرتبطه في اليمن ولاحد يستطيع انتزاعها .
فما بالكم في بلقيس التي رضعة “الهوية” من أباها وأمها لتشكل روح فيها تحتضن. التراث الفني اليمني بكل اشكاله ..لتدفع ثمن الوفاء لمن منحها الحياة بكرامه . وتستقبل وضاعة من اراد لها أن تكون جاحده وناكره ..

انتم بيئة طاردة لكل شيء جميل
وهذا الحقيقة التي جعلتنا الجنوبيين نكره الوحده معكم ..

انتم بيئة طاردة لكل شيء جميل…

 

 

قد يعجبك ايضا