فصائل في منظمة التحرير الفلسطينية تطالب بانتخابات شاملة

109

 

 

صحيفة عدن الخبر – وكالات

 

 

أكدت فصائل فلسطينية منضوية في إطار منظمة التحرير أن دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للانتخابات يجب أن تكون عامة، وتشمل الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني.

وقال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب، وليد العوض: إن الانتخابات يجب أن تكون متوازية بين المجلسين الوطني والتشريعي، إلى جانب انتخابات رئاسية، مشددًا على ضرورة أن تكون تلك الانتخابات بأسرع وقت.

وأوضح العوض، في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“، أن الأمر سيخضع للحوار بين مختلف مكونات الشعب الفلسطيني.

 

وشدد العوض على ضرورة إزالة العقبات والعمل على إنجاح الانتخابات الفلسطينية، على أن تكون عامة ومتزامنة وشاملة وبالضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، متابعًا: ”نطالب بتوفير الظروف الملائمة لإجراء الانتخابات“.

من ناحيته، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، طلال أبو ظريفة: إن المطلوب إجراء الانتخابات العامة بشكل متزامن؛ بما يضمن مشاركة الكل الفلسطيني، وعدم إقصاء أي طرف.

وأضاف أبو ظريفة، في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“: ”نحن مع مبدأ إجراء الانتخابات الشاملة وأن تكون في إطار التوافق الوطني ووفق قانون التمثيل النسبي الكامل، بما يمكن من استعادة الوحدة الداخلية وكل ركائز مكونات الشعب الفلسطيني“.

 

من ناحيته، طالب أمين عام حركة المبادرة الوطنية، مصطفى البرغوثي، بتوفير الشروط الديمقراطية قبيل إجراء الانتخابات العامة في فلسطين، مشددًا على أهمية توفير حرية الدعاية الانتخابية لكل المرشحين.

وأكد البرغوثي، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، على ضرورة تشكيل لجنة وطنية مستقلة تعمل إلى جانب لجنة الانتخابات المركزية على إنفاذ القانون، وضمان نزاهة الانتخابات.

يذكر أن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني أكد، في تصريحات صحفية، أنه من المقرر أن تجرى الانتخابات التشريعية وتليها الانتخابات الرئاسية، مشيرًا إلى أن ذلك لكي لا يحدث فراغ بالحالة السياسية.

قد يعجبك ايضا