الصحف العالمية: ترامب يعطي الضوء الأخضر لهجوم تركي على الأكراد.. وبريطانيا تتجسس على مواطنيها

111

 

 

 

صحيفة عدن الخبر – وكالات

 

 

سلّطت صحف عالمية، يوم الإثنين، الضوء على عدة موضوعات حساسة يشهدها العالم، بما في ذلك سحب ترامب قواته من سوريا لتسمح لتركيا بشن هجوم على القوات الكردية التي ساعدت الولايات المتحدة على هزيمة داعش في المنطقة.

وفي ملف آخر ملتهب، تناولت صحيفة ”تليغراف“ البريطانية، ”نجاح“ المظاهرات العراقية بعد 6 أيام من العنف ومقتل أكثر من 100 متظاهر، إذ وعدت الحكومة العراقية بإصلاحات متنوعة في الإسكان والمعاشات والبطالة، بعد أن حثت الأمم المتحدة يوم السبت الحكومة العراقية على إنهاء العنف المتزايد ضد المتظاهرين.

وفي جولة موسعة بشأن أبرز ما تناولته الصحف العالمية لهذا اليوم، تبرز العناوين التالية:

 

إدارة ترامب تستعد للانسحاب من شمال سوريا

وسلّطت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، الضوء على قرار إدارة ترامب بسحب القوات الأمريكية من شمال سوريا بالتزامن مع استعداد تركيا للهجوم على المنطقة الكردية.

وقال البيت الأبيض في ساعة متأخرة أمس الأحد، إن الولايات المتحدة ستسحب القوات الأمريكية من الحدود السورية مع تركيا، في خطوة وصفتها الصحيفة بأنها ”انسحاب من وضع متفجر بين الجيش التركي والمقاتلين الأكراد المتحالفين مع الولايات المتحدة“.

ويعتبر هذا الإعلان نهاية مفاجئة لجهود أمريكية مستمرة منذ أشهر للتوسط في تحقيق السلام بين حليفين مهمين.

وجاء هذا القرار بعد اتصال بين الرئيس ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، وقال السكرتير الصحفي للبيت الأبيض ”ستيفاني غريشام“ إن الرئيس التركي ”سيمضي قدمًا“ بإرسال قوات لمحاربة القوات الكردية التي تعتبرها أنقرة إرهابية، والتي تعتبرها الولايات المتحدة حليفًا رئيسيًا في الصراع ضد داعش.

وقال غريشام في بيانه: ”القوات المسلحة الأمريكية لن تدعم أو تشارك في العملية، ولن تظل في المنطقة بعد أن هزمنا داعش“.

بريطانيا تتجسس على مواطنيها

كشف تقرير نشرته صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، أن وحدة مكافحة الإرهاب في المملكة المتحدة تستخدم قاعدة بيانات سرية تحتوي بيانات الآلاف من الأفراد الذين تمت إحالتهم إلى برنامج منع التطرف المثير للجدل.

تدار قاعدة بيانات الشرطة الوطنية لمنع التطرف في مقر الشرطة البريطانية لمكافحة الإرهاب، ويمكن لجميع قوات الشرطة في جميع أنحاء إنجلترا وويلز واسكتلندا وإيرلندا الشمالية الوصول إلى بياناتها، كما يمكن لوزارة الداخلية طلب بيانات منها.

وذكرت الصحيفة أن الهدف المعلن لبرنامج مكافحة التطرف، هو منع الناس من التطرف قبل أن يتورطوا في عمل إجرامي، وهو مخصص للتعامل مع الأفراد الذين لم يقدموا على عمل إجرامي بعد.

ويأتي هذا الكشف الصادم عن وجود قاعدة البيانات، في وقت تواجه فيه مبادرة منع التطرف ”بريفنت“ تدقيقًا متجددًا مع بدء مراجعة مستقلة للمشروع بأكمله، بعد أن أثارت المبادرة الانتقادات لسنوات لاستهدافها المسلمين بشكل خاص وخرق حقوقهم.

الحكومة العراقية تعد بإصلاحات

تناولت صحيفة ”تليغراف“ البريطانية، كشف الحكومة العراقية أمس الأحد عن سلسلة من الإصلاحات الاجتماعية، في محاولة لإخماد الاضطرابات واسعة النطاق الأخيرة، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 100 متظاهر في أقل من أسبوع.

ووسط ما يعد التحدي الأكبر الذي تواجهه البلاد خلال هذا العام، أصدرت حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، مرسومًا يشمل 17 إصلاحًا مخطط له، بما في ذلك توزيع الأراضي وزيادة رواتب الرعاية الاجتماعية للأسر.

بالإضافة إلى ذلك، أمر المرسوم ببناء 100 ألف وحدة سكنية جديدة، وذلك بعد هدم العديد من المنازل في المستوطنات غير الرسمية في سبتمبر الماضي، والتي تضم 3 ملايين عراقي على مستوى البلاد.

واستجابة لزيادة نسبة بطالة الشباب والتي بلغت حوالي 25%، حسبما كشفه البنك الدولي، وعدت الحكومة بخلق فرص عمل جديدة، بالإضافة إلى تعزيز الإعانات لمن لا يعملون.

مسؤولون في بنك باركليز البريطاني يُحاكمون في قضايا تحايل مع قطر

وتناولت صحيفة ”فايننشال تايمز“ البريطانية، وصول 3 من كبار المصرفيين السابقين في بنك ”باركليز“ لمدينة ”أولد بيلي“ في لندن يوم الإثنين، لبدء محاكمتهم الثانية أمام هيئة محلفين بشأن صفقات البنك مع قطر في ذروة الأزمة المالية.

 

واتُهم ”روجر جنكينز“ و“توم كالاريس“ و“ريتشارد بواث“ بارتكاب جنايات في أعقاب التحقيق الذي أجراه مكتب الاحتيال الخطير في عام 2012، والذي كلف وزارة الخزانة البريطانية ملايين الدولارات.

ويُواجه الأشخاص الثلاثة، تهمًا بالتآمر لارتكاب عمليات احتيال، تصل عقوباتها القصوى إلى 10 سنوات، وهي تهم ينفيها المتهمون.

يذكر أنه قد سبق وتمت تبرئة المتهم الرابع ”جون فارلي“، والذي كان الرئيس التنفيذي لـ“باركليز“ في عام 2008، في محاكمة عُقدت في يونيو بعد جلسة استماع في محكمة الاستئناف.

قد يعجبك ايضا