أدهـم الغــزالي يكتب.. الجيوش العربية بين مرارة الواقع الداخلي والمؤامرات الخارجية

115

 

 

صحيفة عدن الخبر – مقالات

 

الجيوش العربية بين مرارة الواقع الداخلي والمؤامرات الخارجية.

بقلم / أدهم الغزالي
6 أكتوبر 2019م
_____________

 

في الأمس القريب كانت في المنطقة العربية جيوش نظامية تهابها قوى الصهيونية التي تسيطر على الاقتصاد والسياسة العالمية وهذه الجيوش هي محصلة لثورات شعبية بدأت في منتصف القرن العشرين ضد قوى الهيمنة الاستعمارية الغربية التي كانت تسيطر على الوطن العربي ككل والعالم ومن هذه الجيوش التي كانت تهز المنطقة العربية والشرق الاوسط #الجيش_العربي_المصري و #الجيش_العربي_السوري الذان خاضا حرب الكرامة ضد الصهاينة في فلسطين العربية المحتلة وحققا نصر أكتوبر سنة 1973م وهذين الجيشين بالتحديد حاولت قوى الصهيونية العالمية الممسكة بخيوط القرار العالمي بكل الوسائل تدميرها ولم تستطع خلال السنوات الماضية، وها هي الآن تشغل هذين الجيشين بحروب داخلية من أجل إضعافها وبالتالي تغيير خريطة القوى في الشرق الأوسط من أجل خلق بيئة جديدة سهل التحكم بها عن بعد والسيطرة عليها، ولا ننسى #جيش_العراق الذي خاض معارك الدفاع عن الأمة في البوابة الشرقية للعالم العربي وواجه الفرس في حرب طاحنة استمرت ثمان سنوات 1980م – 1988م ولكن قوى الصهيونية والاستكبار لم يحلو لها بقاءه فدمرت العراق وجيشه بعد حصار طويل وحرب تدميرية طاحنة، كما لا ننسى #جيش_اليمن_الجنوبي الذي كان من الجيوش التي يحسب لها حساب في المنطقة حيث شارك في معارك الدفاع عن لبنان ضد القوات الصهيونية وله العديد من المواقف التي تستحق الوقوف عندها ولكن للأسف هذه الجيوش تدمر من تدمر منها ومن تبقى لا زال يعاني من مشاكل داخلية ذات توجيه خارجي خدمة لأجندات استعمارية في المنطقة وهذه تعتبر تهيئة لإعادة الاستعمار بطريقة جديدة تخلي المنطقة من جيوشها النظامية وتحويل القوى الموجودة إلا ميليشيات متناحرة فيما بينها وما يحدث في الجماهيرية العربية الليبية خير مثال..

نسأل الله السلامة للمنطقة وجيوشها الوطنية النظامية التي تدافع عن حياض الأمة..
والله المستعان..

 

 

 

قد يعجبك ايضا