*شيخ قبيل بمسيمير لحج يطالب بإنزال لجان تربوية من المحافظة للتأكد من احقية المنطقة بفتح مدرسة لتعليم ابناءها*

108

 

 

صحيفة عدن الخبر – خاص

*لحج/خاص:*

 

 

اوضح الشيخ احمد سعيد ابن فريد شيخ منطقة قبيل بمديرية المسيمير محافظة لحج بإن لمنطقة قبيل الأولوية بإعادة فتح ابواب مدرستها التي جرى اغلاقها من قبل مدير مكتب التربية والتعليم بالمديرية منذ اكثر من عام اسوة ببقية القرى والمناطق الأقل منها من حيث الكثافة السكانية.

ونفى شيخ منطقة قبيل نفياً قاطعاً مزاعم مدير التربية والتعليم بالمديرية القاضيه بعدم احقية المنطقة بإن تفتح فيها مدرسة للتعليم وغيرها من التفاصيل التي تضمنتها رسالته الموجهه إلى الجهات التربوية بالمحافظة معتبراً تلك الرسالة تتناقض مع التوجيهات والمراسلات السابقة التي قام بها مدير مكتب التربية بهذا الشأن.

واكد شيخ منطقة قبيل بإنه قد تم وقبل ما يقارب 5 سنوات إعتماد مدرسة خاصة بأبناء منطقته وبالتحديد في عهد مدير مكتب التربية والتعليم بالمديرية السابق الاستاذ محسن محمد سالم الكومي وطيلة تلك الفترة وابناء المنطقة يتلقون تعليمهم فيها حتى اتى مدير التربية الحالي لتخذ قرار بوقف العملية التعليمية في المدرسة ونقل معلمتها الوحيدة الى مدرسة عباس بعاصمة المديرية العام الماضي بعدما تعهد لأبناء المنطقة بأعادة فتحها هذا العام.

وطالب الشيخ احمد سعيد شيخ منطقة قبيل قيادة السلطة المحلية بالمديرية والمحافظة ومكتب التربية والتعليم بالمحافظة وكافة الجهات المهتمة بالشأن التربوي والتعليمي سرعة تشكيل لجان والنزول الى المنطقة للتأكد من احقية ابنائها في الحصول على مدرسة، خاصة وان المنطقة هذا العام يكثر فيها الاطفال ذوي المراحل السنية التي تؤهلهم لدخول الصف الأول ابتدائي والذين قد تتسبب لهم هذه المشكلة المفتعلة من جهة مدير التربية بالمديرية بإلاحباط وترك مجال العلم نهائي اذا ما تقدم بهم العمر دون الإلتحاق بمقاعد الدراسة.

وحذر شيخ منطقة قبيل من مغبة الإستمرار بهذا الإقصاء والتهميش للمنطقة وابنائها والتعنت والإصرار الذي يبديه مدير التربية بالمديرية تجاه مطالب الأهالي واستجداءتهم له بإعادة فتح مدرستهم الوحيدة، مشيراً الى إنه وفي حال عدم الإستجابة لهذا المطلب المشروع هذا فإن الجميع يخلي مسؤوليته اي تداعيات او ردة فعل غاضبة من قبل المواطنين الذين لا يطالبون بأكثر مما يستحقون ولا يريدوا اكثر مما هو مكفول لهم قانوناً مقارنة بباقي قرى ومناطق المديرية، ملوحاً بإن ابناء المنطقة سوف يصعدوا من وتيرة احتجاجاتهم المناديه بإعادة فتح مدرستهم وسيستخدموا كل الطرق الأساليب المشروعة وغير المشروعة لنيل هذا الحق المشروع، ولن يتراجعوا عن هذا المطلب حتى يذعن المتسببون بوقف التعليم بالمنطقة لنداء المنطق والضمير والإنسانية ويراجعوا حساباتهم المغلوطة ويعيدوا هذا الحق المسلوب قسراً لأصحابة.

 

 

قد يعجبك ايضا