*مصلوح مدير مستشفى المسيمير الريفي بلحج لـ((عدن الخبر)) :* المستشفى يقدم الكثير من الخدمات الصحية التي يلمس نفعها الجميع.

*حاوره/محمد مرشد عقابي:*

107

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) خاص

 

 

يعد مستشفى الشهيد محسن محمد سالم منجستو بمديرية المسيمير محافظة لحج من المشافي الحكومية التي تقدم الخدمات الطبية بحسب الإمكانيات المتاحة، وهو المشفى الوحيد في هذه المديرية الذي ريتاده مرضى من مختلف المناطق والقرى التي تتبع المسيمير والمديريات المجاورة لها.
يعاني هذا المستشفى من النقص في الكادر الفني والتمريضي ويفتقر للكثير من الخدمات التي لو تم توفيرها لتمكن من تقديم اشكال وانواع الخدمة الطبية لقطاع واسع من المواطنين، الصحيفة التقت بالأخ جلال مصلوح محمد سعيد مدير إدارة المستشفى وخرجت معه بهذه الحصيلة.

*حاوره/محمد مرشد عقابي:*

*- في البداية نحب أن نتعرف من خلالكم على اوجه الخدمات التي يقدمها قسم الطوارئ في المستشفى؟*

-اولاً شكراً جزيلاً لك أخ محمد على هذه الإستضافة وافساح هذه المساحة أمامنا للحديث عبر صحيفتكم الغراء، اما بالنسبة للجواب عن سؤالك فقسم الطوارئ في مستشفى المسيمير يقدم خدماته التطبيبيه لشريحة واسعة من المرضى، حيث تجري الإسعافات الاولية فيه حتى يتم نقل المريض او المصاب الى مستشفيات اخرى اذا استدعت لذلك الضرورة، ونشير عبركم الى ان هذا القسم وعلى الرغم من توفر بعض الأجهزة والمعدات العملية إلا انه لايزال بحاجة ماسة للكثير من الأجهزة الطبية الحديثة والمتطورة التي تواكب مسيرة التطور الطبي الى جانب الحاجة لرفده بالكادر الطبي المتخصص.

*- ما هي الخدمات الدوائية التي تقدمها صيدلية المستشفى لشرائح المرضى؟*

– صيدلية المستشفى تقدم خدماتها العلأجية في إطار المتوفر والممكن حيث تقوم بصرف الأدوية الممنوحة للمستشفى من بعض المنظمات للشريحة المحتاجة له، خاصة المرضى الذين يرتادوا المستشفى وتجري لهم معاملات المعاينة والفحص ويمنح لهم الدواء بموجب الحالة المرضية وبحسب توفره لدينا، ونحن لا ننكر ذهاب البعض لشراء الأدوية من الصيدليات الخاصة اذا كانت وصفة العلاج تتضمن دواء غير متوفر لدينا او انه الصنف العلاجي المطلوب قد نفد من الصيدلية، لذا نطالب كل الجهات المعنية بتوفير كل صنوف العلأجات وبالكم الذي يكفي لتغطية كافة طلبات المرضى لا سيما والمستشفى يعتبر الحاضنة الوحيد التي تستقبل على مدار الساعة المرضى من مختلف مناطق المسيمير وكذلك مرتاديه الأخرين من مناطق الأزارق المجاورة ومناطق الصبيحة وغيرها.

*- هل التواجد الحاضر للمنظمات العاملة في المستشفى تواجد كافي لتقديم الخدمة؟*

– لا نستطيع انكار الدعم المقدم للمستشفى من قبل المنظمات العاملة حالياً في الميدان، لكن اجدها فرصة عبركم ان ادعوا جميع المنظمات الهتمة بالشأن الصحي بان تتدخل بمشاريعها الخدمية لتغطية المستشفى وتقديم الدعم والمساندة لهذا الصرح الطبي الذي يخدم آلاف المواطنين وخاصة في الجانب العلأجي.

*-هل حظي مستشفى المسيمير خلال فترة توليكم بإقامة الفعاليات الصحية واستضافة البعثات الطبية التي تخدم المواطن؟*

والله خلال الفترة الماضية من تولينا لمهامنا العملية داخل المستشفى استضفنا بعثة علأجية مجانية واحدة، لهذا اجدها فرصة لكي ادعوا كل البعثات الطبية المجانية للنزول الى مديرية المسيمير والعمل بداخل هذا المستشفى الريفي وتقديم الخدمة لشرائح المواطنين المرضى، خاصة تلك البعثات التي تهتم بالمجال الجراجي وبالنساء والولأدة وغيرها من البعثات التي تقوم بمعالجة الأمراض التي يعانيها معظم الناس وتنتشر بين اوساطهم مثل أمراض الأنف والإذن والحنجرة والزائدة الدودية والبواسير والهزر والبروستات والكلى وفتح البطن، كما ان المستشفى بحاجة ايضاً الى وجود بعثات دائمة لإجراء عمليات الطوارئ خاصة للحالات التي تصل الينا بشكل فجائي نتيجة الحوادث وغيرها والتي ليس بالإمكان ان تنقل بصورة سريعة الى اماكن اخرى نظراً لوضعها الصحي الحرج.

*- مشروع القسيمة العلأجية الممنوحة للنساء الحوامل والمرضعات هل هو من المشاريع الناجحة والتي انتم بحاجة اليه؟*

– نعم، نحن بحاجة الى مثل هذه المشاريع التي تعود بالنفع والفائد للمواطنين، ونحن من موقع عملنا بإدارة المستشفى نطالب تلك المنظمة بضرورة تجديد مشروعها المتمثل بالإعتناء بشريحة النساء الحوامل الذي كان يقوم على منح كل امرأة حامل قسيمة للعلأج والفحص المجاني ويتم متابعة حالتها والأشراف عليها بشكل دوري ومستمر حتى تولد بجانب التكفل بكل نفقات العلأج او إجراء العمليات الجراحية اذا استدعت الضرورة، فهذا المشروع الناجح كانت إدارة المستشفى وبالتنسيق مع مكتب الصحة والسكان بالمديرية والمحافظة تقوم به الى وقت قريب وكنا من خلاله نقدم اشكال وانواع الخدمة العلاجية لهذه الفئة المستهدفة من النساء.

*- البعض يتهم المستشفى بمن فيه بالتقصير ويصف اوضاعه بالمتردية، ويشير الى حالات إهمال تعرض لها مرتادوه، ماذا تجيبون عن هذه التساؤلات؟*

– يا اخي نحن نعمل في ظل ظروف غاية في الحساسبة والصعوبة سيما والمديرية ما تزال مسرحاً للحرب والمواجهات المسلحة ومعظم مناطقها تعد جبهات مفتوحة للعارك مع الحوثين، ونحن كما يعلم الجميع نقدم خدماتنا في هذا المستشفى في إطار الممكن وبحسب إمكانيات المتاحة وكوادرنا العملية المتواجدة في هذه الظروف، ونقوم بتقديم الخدمة الطبية والعلأجية لمحتاجيها من ابناء المديرية والمديريات المجاورة رغم الصعوبات والعراقيل التي تواجهنا، والذي في ميدان العمل بعكس ذلك المنظر الذي يجلس في أماكن الرخاء والرفاهية، فقد كان للمستشفى ايام الحرب الأولى ولا يزال دور كبير ومشهود في تقديم كل الخدمات للمرضى وفي مجارحة المصابين الذين نستقبلهم من مختلف مواقع القتال، ونحن ننفي نفياً قاطعاً ما يروج له البعض من اكاذيب عن اوضاع متردية او حالة إهمال يتعرض لها المريض داخل المستشفى، فمعظم هذه الإشاعات مجرد نكاية بطواقم العمل الإدارية والميدانية والهدف منها هو الإساءة والتشهير.

*- هل تقدم أقسام المستشفى المختلفة خدماتها للمواطنين بالشكل المطلوب؟*

*- في الواقع جميع اقسام المستشفى المختلفة تعمل على مدار الساعة وتقوم بتوفير خدماتها العلأجية لكافة نزلائها اثناء الرقود والتمديد او في الحالات الأخرى التي لايطول مكوثها بداخل المستشفى، فنحن نعمل على مدار 24 ساعة في الأقسام الداخلية والعيادة والطوارئ والصيدلية، وكانت الى وقت قريب توجد لدينا طبيبة عاملة في قسم النساء والتوليد لكن ما ينقصنا هو وجود اطباء متخصصين حتى نستطيع التخفيف من معاناة المواطنين الذين يذهبون الى عدن ولحج طلباً لهذه الخدمة، مع العلم بإن لدينا بعض الأجهزة الطبية القديمة مثل جهاز التعقيم وجهاز الأشعة واجهزة المختبر بحاجة الى تأهيل وصيانة او دعمنا باجهزة حديثة غيرها، كما ان المستشفى يقوم بطواقمه الفنية والتمريضية بخدمات نعتز بها بحكم محدودية الإمكانيات والطلب المتزايد للخدمة العلأجية.

*- ما هي أهم الأدوية التي يقوم المستشفى بصرفها للمريض؟*

– بالنسبة للأدوية يوجد في المستشفى مخزن دوائي وصيدلية طوارئ كما اشرت اليكم في جوابي على سؤالكم السابق يوجد فيها أدوية متعارف عليها للحالات الطارئة التي تستدعي التدخلات العاجلة كحقن المخدرات الموضعية والخيوط الطبية والسوائل الوريدية المختلفة إضافة الى انواع مسكنات ومهدئات الألم والحمى وأدوية خاصة بعلأج امراض الطفيليات والملأريا والبلهارسيا بالإضافة الى العديد من الأدوية الخاصة بالأطفال والمضادات الحيوية وأدوية ومستلزمات الطوارئ التمريضية وطوارئ الحوادث التي تمنح لنا تارة من مكتب الصحة وتارة أخرى من قبل المنظمات الداعمة لعمل المستشفى.

*- ما هي أبرز الحالات المرضية المترددة التي يستقبلها المستشفى ويقوم بمعالجتها يومياً؟*

– بالنسبة لحالات التردد اليومي فالمستشفى يستقبل هذه الأيام وبشكل مستمر حالات الإصابة بالإسهالات وإلتهابات الجهازين التنفسي والبولي ونقدم لها كل الخدمات العلأجية المتوفرة من معاينة وفحص طبي وأدوية.

*- كلمة اخيرة تود قولها في ختام هذا الحوار؟*

– احب اقول للجميع عبر منبركم الإعلامي الحر بإننا في هذا الموقع نعمل وفق امكانياتنا وبحسب ما اتيح لنا من خدمات نستطيع تقديمها للمواطنين ولشريحة المرضى، ونحن نتعرض أحياناً للإحراجات ونواجه مشاكل وصعوبات عديدة خاصة أثناء اداء مهامنا العملية في الأيام التي تكون فيها صيدلية المستشفى خالية من العلاجات او تعاني من نقص في الأدوية الأساسية وبعض الناس لايقدرون هذه الظروف التي نمر بها في الكثير من الأوقات، كما اجدها فرصة لتقديم الشكر لكل من وقف الى جانبنا طيلة الفترة الماضية وقدم الدعم والمساندة لنا ولانجاح اعمالنا خاصة الأخوة في مكتب الصحة والسكان بالمديرية والمحافظة وكذلك الأخوة في المنظمات الدولية المانحة، ونناشدهم جميعاً بضرورة الإستمرار في دعم المستشفى بالشكل الذي يسهم في تلبية حاجة مرتاديه من المواطنين.

 

 

قد يعجبك ايضا