*متضررين الأمطار وطول الإنتظار،، معاناة مستمرة وتفاعل بطيئ*

112

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) خاص

📝 عهد الخريسان

 

 

لا زال مواطني مدينة الحوطة بلحج المتضررين من امطار الشهر الماضي يعانون من تهدم منازلهم لا يحس بهم الا من التمس أوضاعهم وتحسس أحوالهم، معاناة لا يجدون تفاعلآ معها إلا على مضض وببطأ بينما الأموال تصرف يمنة ويسره لمن لا يستحقها لتفي بأغراض كمالية للبعض!! وحين تنصح وتوجه لمن يستحق تتهم بإنك حاقد و ناقل إشاعات وبيب مجاري!!!.

الاخ فتح عبده العمري 40 عامآ من سكان حارة مساوى بحوطة لحج موظف في صندوق النظافة والتحسين متزوج وأب لخمسة أطفال لأكثر من أسبوعين يلح علي لنقل معاناته لسلطة المحلية والرأي العام و انا أقول له إصبر ستأتي المساعدات قريبآ وستفرج بإذن الله، لكن اليوم سأنقل معاناته لإنها بلغت حدها وتجاوزت حدود الصبر عل وعسى تجد ضمائر حية وأذان صاغية وقلوب واعية فيمن ذكر!!.

الأخ فتح تهدم بيته بسبب الأمطار الأخيرة و أضطر ان ينتقل مع أسرته الى بيت صهره ليعيش مع أولاده في غرفتين أحدهما له ولصهره والأخرى لنساء أما الأطفال فينقسمون بين الغرفتين، حالة يرثى لها لمعدم لا حيلة له لا يدري كيف يفعل في مثل وضع كهذا أحرجه كثيرآ؟!! فناشد كغيره السلطة المحلية ممثلة بلأخ المحافظ اللواء الركن / أحمد عبدالله تركي حفظه الله ورعاه مناشدة تلو المناشدة منذ شهر ونصف!!.

أخيرا نوجه رساله لمعاليه لسنا ضدك ولا نستهدف شخصك أو منظومتك ونعقد الأمال عليك ونتمنى أن تنجح وحين ننتقد فليس بالضرورة أن يكون ذاك النقد إستهدفآ بقدر ماهو نصحآ لولي الأمر وحرصآ على مسيرته الخدميه بإن تكون أكثر نجاحآ و موضوعية في معالجتها تعطي الناس بقدر إستحقاقاتها وضروريات إحتياجاتها، نصح من باب الغيرة على المال العام الذي لا نشك أبدآ بإن أكثر غيره عليه منا وإنا والله أشد الناس حرصآ على نجاحك من الطبالين والمداحين والمتزلفين، بيبات المجاري الحقيقية التي أوصانا نبينا الكريم الا نستمع اليها ولا تجد منا غير الزجر وحثوا التراب على رؤسها فقال عليه الصلاة والسلام (إذا رايتم المداحين فاحثوا على رؤوسهم التراب) تراب على بيبات مجاري وعذرا لبيبات المجاري لانها أكثر نفعا وخدمة لناس من هؤلاء.

الثلاثاء 29 أكتوبر 2019

 

 

 

قد يعجبك ايضا