حلف شمال الأطلسي يطالب روسيا ”بسحب جميع القوات“ من أوكرانيا‎

107

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) وكالات

 

 

رحب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ”الناتو“ ينس ستولتنبرغ، يوم الأربعاء، بسحب الجيش الأوكراني والانفصاليين المدعومين من روسيا قواتهم من مناطق في شرق أوكرانيا، إلا أنه جدد دعوته لروسيا بـ“سحب جميع قواتها“.

والثلاثاء، قام الجانبان بسحب قواتهما من منطقة مهمة في شرق أوكرانيا الذي تمزقه الحرب.

والانسحاب هو شرط مسبق لإجراء أول محادثات مباشرة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني فولودومير زيلينسكي والتي ستجري بوساطة فرنسا وألمانيا.

 

وقال ستولتنبرغ أثناء زيارته مدينة اوديسا الأوكرانية: ”نرحب بجميع الجهود لخفض التوترات، ولكننا نعلم أن الطريق ما زال طويلًا؛ لأنه لا تزال هناك انتهاكات لوقف إطلاق النار“.

وأكد أن الحلف ”يؤكد بشكل واضح جدًا أن على روسيا مسؤولية خاصة لسحب جميع جنودها وضباطها“ من شرق أوكرانيا.

وشدد على ”دعمه الثابت لسيادة ووحدة أراضي أوكرانيا”.

من جانبه، قال نائب رئيس الوزراء الأوكراني ديميترو كوليبا إن ”الهدف الطموح“ لبلاده كان ”تحقيق خلال خمس سنوات معايير الانضمام“ لحلف شمال الأطلسي، وهو مشروع يثير غضب روسيا.

بدوره، قال ستولتنبرغ: ”يبقى باب حلف شمال الأطلسي مفتوحًا. أحيانًا لدينا الانطباع بأن روسيا صاحبة القرار حول ما إذا على أوكرانيا الانضمام إلى الحلف أم لا، لكن روسيا لا دخل لها! ليس لديها أي قاعدة قانونية أو حقيقية للتأثير على مثل هذا القرار الذي يعود لأوكرانيا والأعضاء في الحلف الأطلسي“.

 

ومنذ توليه السلطة في أيار/مايو، يسعى الرئيس الأوكراني إلى إحياء عملية السلام لإنهاء النزاع الانفصالي المستمر منذ خمس سنوات في شرق أوكرانيا، والذي أودى بحياة نحو 13 ألف شخص.

إلا أن تلك الجهود تعثرت بعد إخفاق القوات الأوكرانية والانفصاليين مرارًا في الانسحاب من خطوط الجبهة؛ بسبب تبادل إطلاق النار.

وتتهم كييف والدول الغربية الداعمة لها روسيا بإدخال الجنود والأسلحة عبر الحدود لتصعيد النزاع. إلا أن موسكو تنفي هذه المزاعم.

 

المصدر: أ ب ف

قد يعجبك ايضا