¤¤ مذكرات تربوية من يافع الحلقة السادسة عشر ¤¤

142

 

 

 

صحيفة ((عدن الخبر))
✍أ. طاهر حنش السعيدي/ خاص

يامنصورة يامدرسة
“”””””””””””””””””
الحلقة السادسة عشر

 

 

بفجر يوم جديد
وفي الصباح الباكر،،!! أستيقظ المعلمون من نومهم مذعورين من جراء ،سماع الأصوات ، المزعجه التي كانت تمر بالقرب من نوافذ غرفة(السكن) ،!!
المتجهه بأتجاه سوق (الرباط) في يوم (الأربعاء)وهو اليوم المحدد لسوق مناطق (الرباط)،!
هذا السوق ، الصغير ، المكتظ،بالباعه . والمتسوقين .، والماره،

سوق ، تباع فيه المنتاجات،المحليه،
وبعض المستورده،
التي عادة ماتكون تلك البضائع (محدوده)،! وكان أكثر الإقبال في ذلك السوق .، على بيع وشراء الأغنام واللحوم،!!!
التي كانت مؤسسه (للحوم)، المسيطره،! والمتحكمه،! بالسوق، لأسعار اللحوم والمواشي،! وتحت اشراف عمال المؤسسه .!
المكلفين بالنزول ،الى جميع أسواق الأحياء السكنيه لمركز (رصد)

ومن العاملين في المؤسسه
في ذلك الوقت ناصر حنش وحسين السفالي الله يرحمهم وكذلك محمد محسن وآخرين ، ،!
هذا السوق الذي طالما انتظرناه .،منذو أيام !!!
ليس للتسوق فيه ،،,
وإنما لترقب . حضور المهندس (أبو انيس)
لأصلاح وتلحيم وتفاقد
{{ الشول، والأتاريك }}،!!
التي تعرضت، للكسر،والعطب.؛!!
أدوات نعتمد عليها اعتماد كلي في تدبير شؤون العزبه بالمدرسه ،
واي خلل فيها ،
قد يسبب تعطل أمور العزبه بالمدرسه،؛!!
هذه العزبه التي كان دائمآ، مايحثنا للأهتمام بها ،والاعتماد عليها.
وعدم الأعتماد على مطاعم السوق. !!،
هو الأخ/ محسن علي صالح السنيدي،
الله يذكره بالخير ،
العامل بتعاونية الرباط ،
وكان دائمآ يتلمس, همومنا.،ومشاكلنا .،!
وذلك بحكم تواجده بأستمرار. بالسوق والمدرسه،،

وكان مهتم كثير بالرعايه والحفاظ على الأشجار التي تم غرسها، بساحة المدرسه .
واستمرت أحدى هذه الشجرات فتره طويله جنب المدرسه .،
تم قلعها بوقت. قريب واتذكر انه في كثير من المرات . ذهبت معه الى بئر (ظبه) بتشديد الياء،بئر (حسين محمد)
على ما أظن.
لجلب المياه ، لغرض السقاه لتلك الأشجار،
أوقات تعرضهن للجفاف.
لقد كان يقضي معظم أوقاته معانا.،في المدرسه ! وأكثر انسجامه مع المعلمين وخاصه، (ابناء كلد)،،!

وفي هذا السوق التقيت بالصدفه !!
بالأخ/العزيز الأستاذ
أحمد عبد عبدالله
الله يذكره بالخير،!
وهو معلم من ابناء (سرار)
حضر الى السوق،
من شعب العرب ، قد ربما لأمور متعلقه بالمدرسه، أوالعزبه،،!!
لأنه كان في حينها مدرس في مدرسة (لبوزه)،!
وطلب مني زيارتهم، إلى المدرسه التي يعمل فيها ،
لغرض المقيل، وتبادل الخبرات ،بحكم تخصصنا المشترك للمناهج،، الجديده. !!،لمادة العلوم,

وحسب الأتفاق فيما بيننا تحركت اليوم الثاني،بعد الدوام مباشره.
الى هذه المدرسه(لبوزه) التي لازالت (مسمأه) بهذا الاسم منذ التأسيس حتى اليوم،!!
المدرسه التي تأسست بالعام الدراسي 71/70م والتحق فيها الطلاب للصف الأول بعدد = (24) طالب و(2)طالبات، في مبنى يتكون من (4) غرف دراسيه ، واستمرت الدراسه في هذه المدرسه حتى الصف الرابع ابتدائي في العام الدراسي، 74/73م ،وتم تحويل الصف الخامس إلى مدرسة المنصوره ،خلال الأعوام الدراسيه 75/74م و 76/75م
لكنه فيما بعد تم تثبيت الصف الخامس بالمدرسه بالعام الدراسي 77/76م وهو الصف الدراسي الذي طبق عليه المنهاج الجديد للمدرسه الموحده ،؛؛
وفي العام الدراسي 78/77م كانت وضعية المدرسه بالشكل التالي:
”'””””””””””””””””””””””
الصف. ذكور أناث
=== === ===

الاول. =33 + 21

الثاني. =19 + 21

الرابع. = 15 + 17

الخامس. = 41+ 43

السادس = 6 + 19
“”””””””””””””””””””””””
الاجمالي. =114+121
“””””””””””””””””””””””” وعدم وجود الصف الثالث بذلك العام،,يعود الى:- توقف تسجيل طلاب جدد للصف الاول بالعام الدراسي 76/75م

عدد القوه الوظيفيه”
(7) معلمين وهم:-
الاستاذ زين محضار محمد
الاستاذ محمدعلي بن طوق
الاستاذ حسن علوي حسين
الاستاذ علوي عمر محضار
{{الله يرحمهم جميعآ}}

الاستاذ ناصر علي محسن
الاستاذ احمد عبد عبدالله
الاستاذ محمدسالم.,,
واثناء جلوسي تلك الليله في هذه المدرسه ، انسجمت كثيرآ وكونت انطباع . عن المدرسه بشكل عام،والعزبه. بشكل خاص،!!
نقلت صوره كامله، للمعلمين في مدرسة المنصوره،تعبر عن ارتياحي ،لهذه الزياره،

وكان يدير هذه المدرسه الأستاذ/ السيد
{{ زين محضار محمد }}
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته ،!
مديرآ. ومعلم للغه العربيه وسكرتيرآ للمنظمه القاعديه في حي (الرباط)
لقد كان مهتم هو وزملائه المعلمين من ابناء المنطقه،بالمعلمين الوافدين (من خارج المنطقه) أكثر من اهتمامهم بالطلاب.
ويعمل على توفير معظم الوجبات للمعلمين سواء من منزله أو عن طريق تنسيقه مع الطلاب.،
كما كلف المعلمين للقيام بتدريس محو الأميه بالمنطقه،
السيد/زين محضارمحمد
من المؤسسين للتعليم، في منطقة الرباط،ومن الرعيل الأول للتربيه والتعليم في المديريه الغربيه التي كانت عاصمتها ،(لبعوس)!!
بحيث كان اداريآ,، ومعلمآ لمدرسة المنصوره الرباط
من عام 69/68م
وحتى عام 76/75م

وانتقل مديرآ ومعلمآ لمدرسة لبوزه
من عام 77/76م
وحتى عام 81/80م

ثم أعيد لأدارة مدرسة المنصوره مره أخرى .
بالعام الدراسي 82/81
ولمدة عام دراسي واحد

بعدها تم نقله الى مدرسة لبوزه ليعمل فيها معلمآ
واعيد تكليفه لأدارة مدرسة (لبوزه) ،
من عام 86/85م
وحتى عام 92/91م،!!

عرفته مديرآ، في منتصف الثمانينات ،بعد تحويل عملي، إلى مكتب التربيه والتعليم /رصد
لشغل وظيفة،! موجه ورئيسآ للتوجيه ،ومديرآ للدائره الفنيه بمكتب التربيه والتعليم (رصد)
من خلال نزولنا,، إلى المدارس، ومن خلال اللقاءات، والاجتماعات، التي كانت تنظمها
{إدارة التربيه رصد} لمدراء المدارس ورؤساء الأقسام .

كان المرحوم وكما عرفته مديرآ، متواضعآ،
نحترم آرائه ومقترحاته التي يقدمها، كما كان كذلك هو الآخر يحترم التوجيهات، ويعمل بها.
كانت دائمآ . آرائه ناضجه
ونقاشاته أكثر واقعيه , وعقلانيه،وسريع الاقتناع،
لقد كان المدير الوحيد من بين المدراء في المديريه وربما في مدارس يافع كاملآ،
الذي شغل وظيفة مدير مدرسه ومعلمآ منذ تأسيس وبدايات التعليم في مدارسنا . متنقلآ بين مدارس(لبوزه)(المنصوره)
ولمده تزيد عن (22)عام
معتمدآ في هذا المجال على خبراته الأداريه، وجهوده الذاتيه ،في قيادة العمل، اضافه إلى بعض الدورات الأداريه القصيره،
كان مثالآ في العمل ،
مخلصآ. وملتزمآ
تقاعد عن العمل التربوي هو وزملائه مظلومين
من استراتيجية الأجور
ومن التسويات
ومن العلاوات السنويه
بعد عمر طويل افنوه في خدمة وطنهم ،
لهم الرحمه والمغفره تابعونا في الحلقة السابعة عشر

سبتمبر 19 77م

قد يعجبك ايضا