هشام الحاج يكتب. ..هل يوجد محافظ لعدن مثل هذا؟

121

 

 

 

صحيفة {{ عدن الخبر }} _ كتابات حرة —

بقلم/ هشام الحاج

 

 

تذكرت مواقف جمعتني مع بعض محافظي تولوا مناصب لقيادة محافظة عدن، عندما حصل لي موقف صعب مع بعض عقداء في الأمن السياسي إبان حكم الرئيس صالح عندما حاولوا اعتقالي في المعلا، عندما التقينا وجهاً لوجه مع تلك العقداء وهم العقيد (ح. أ ، والعقيد ع. أ، والعقيد ي. م) وقالوا لي شرفنا في الأمن السياسي غداً صباحاً، وكان ردي لهم هل لديكم تكليف من قيادة الأمن؟ رد علي أحدهم إذا لم تحضر إلى الأمن السياسي سنأتي وسنأخذك من شعرك! حاولت تفاديهم واتصلت بعائلتي وقلت لها اتصلي بالمحافظ على هذا الرقم، واشرحي له هذا الموقف، واتصلت عائلتي لمديرة المكتب في محافظة عدن الأستاذة عفراء، وقالت لها الحكاية فاتصل المحافظ بقيادة الأمن السياسي، كان آنذاك العم ناصر منصور الله يفك أسره، رئيس الجهاز، والعميد يحيى الأرحمي آنذاك في عدن، وكانت تربطني علاقة طيبة مع المحافظة الرائع، واتصل المحافظ بهم وقال لهم هل هناك تكليف بإحضار هذا الصحفي، ردت عليه القيادة لا يوجد أي تكليف! وبعد أن أخبر رئيس الجهاز بأسماء الفاعلين.

واتصلت بالمحافظ في نفس اليوم عصراً فرد عليّ بالهاتف (فينك أنا قلق عليك؟) فقلت له يادكتور هددوني إذا لم آتي صباحاً للأمن السياسي سوف يأخذوني من شعري، فقال لي اتصل الآن فيهم ورد عليّ، فعند اتصالي بأحد الضباط قال لي مالك يا أخي وهو يرتعش وصلت الموضوع للجهات العليا في الأمن! قلت له الآن أريد أن أعرف من كلفكم باعتقالي، قالوا يا أخي واحد أعطانا مبالغ كبيرة لغرض اعتقالك وتخويفك فقط، المهم من هو ومن اسمه؟ لكي نتصارح معكم، وقلت لهم أخرجوا منها، وذكروا لي الاسم، وهو أحد القيادات الكبيرة الفاسدة في عدن، فقلت لهم الآن تصافينا معكم، واستمريت في محاربة هذا الفاسد بتلك الشخصية الفاسدة حتى خرج من منصبه وجرجرناه إلى الرقابة والمحاسبة في قضايا فساد طائلة، المهم في هذا الموضوع لا نريد محافظ شخصيته ضعيفة، لا نريد محافظ لا يساعد المظلومين، لا نريد محافظ يساعد الفاسدين، لا نريد محافظ يوظف أهل قريته وأقاربه، لا نريد محافظ ضعيف وغير إنسان، نريد محافظ لعدن مثل الدكتور يحيى الشعيبي الذي عاد البسمة لعدن في فترة توليه المحافظة، أنعش المحافظة اقتصادياً ومعيشياً واستثمارياً وإنسانياً، كان يزور الفقراء ويتفقدهم، يزور الكوادر القديمة في منازلهم، يتفقد المبدعين القدامى، يقف مع كل مظلمة ضد الفاسدين الذين كانوا يريدون صرف أراضي خارج القانون مثل ما حصل في صرف كورنيش ريمي، كانوا يريدون صرفه كبقع فلل، فرفض وقال لهم لا هذا كورنيش للناس يتنفسون فيه، مثل هؤلاء المحافظين نريدهم لقيادة هذه المحافظة.

كلمة لا بد منها:

* المواقف الإنسانية والنبيلة لتلك القيادات مثل الدكتور يحيى الشعيبي وغيره مواقف لا تنسى تظل ترن في عالم النسيان.

* إذا كان تعيين المحافظ من نصيب الانتقالي أو الشرعية، لا نريد محافظ ضعيف ومهزوز، نريد محافظ صاحب قرار وقوي وأخلاقه عالية وكرامته وشخصه ويده بيضاء.

* عدن تحتاج مثل الدكتور يحيى الشعيبي حفظه الله أو الأستاذ عبدالعزيز المفلحي المحترم.

والله من وراء القصد،،،

قد يعجبك ايضا