حاتــم الشعــبي يكتب.. إنها العظيمة مصر ياسادة

150

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) مقالات

 

 

 

منذ أن عرفنا أنفسنا ومصر موجودة في قلب كل بيت من خلال التلفاز والمسلسلات والمسرحيات التي كنا نشاهدها او من خلال المدرسين الذين درسونا منذ نعومة أظافرنا أو من خلال الدكاترة الذين كنا نتعالج عندهم كل ذلك ونحن في بلداننا ولم نغادرها
وكنا نسمع من أهلنا الذين درسوا بمصر ومنهم من كان يسافر للعلاج بها أو ممن يقصدونها بهدف السياحة
فكل واحد من هؤلاء يتغنى بها ولكل قصة جميلة أجمل من قصص الآخرين وكأننا في مسابقة لأجمل قصة تحكى عن جمال مصر
فقد كانوا يتغنون بطيبة أهلها وكرمهم وروائع أخلاقهم

حتى أصبحنا نتمنى أن نزورها وفعلاً دارت الأيام وزرناها وترددنا إليها شوقاً وحباً لأرض الكنانة بسبب شعورنا أننا بين أهلنا ومحبينا واستمرت هذه الزيارات بدون أي تأشيرات أو إقامات وكأنك تنتقل من محافظة إلى محافظة أخرى من (صنعاء لعدن ) كمثال

وبسبب ما يحدث باليمن فقد تم فرض قيود لدخول المواطن اليمني وإلزامه بالتسجيل لدى الهجرة والجوازات وكذلك عمل إقامة يحدد بها وضعه هل للدراسة أو دراسة أبنائه أو للإستثمار أو للسياحة وهي تعطى للذي لايوجد لديه أحد يدرس بالمدارس والجامعات المصرية ومدتها ستة شهور قابلة للتجديد

ولكن وبكل أمانة وصدق فقد بقى الحب والعشق لمصر العروبة يزداد يوماً بعد يوم بسبب حنكة وحكمة رجلها الأول القائد عبدالفتاح السيسي الذي لم يقصر يوماً في إعطاء التوجيهات للحكومة بالتعامل الراقي وتسهيل الإجراءات لكل من تطأ قدماه أرض مصر سواء عربي أو أجنبي مع متابعته الشخصية لكل الجهات ذات العلاقة بخدمة المقيم والزائر لمصر

ومن خلال ما نتابعه ويصلنا من الأخوة اليمنيين المقيمين بمصر فإن هناك تمييز خاص بتسهيل إجراءات اليمنيين لأرض الحضارة والتاريخ مصر العروبة
وأيضاً المعاملات التي يتم بموجبها الحصول على الإقامات في مجمع التحرير سابقاً والعباسية حالياً فإنها تستحق الثناء والشكر وفي كل أقسام الهجرة والجوازات

ومن خلال هذا الرابط

لم يهدأ لي بال حينما أتى للسفارة مواطن صغير السن يشتكي انه تعرض للضرب والاهانة من احد موظفي الجوازات ..حتى اخبرت مساعد…

Gepostet von ‎ابراهيم الجهمي‎ am Freitag, 29. November 2019

الذي شرح به الأخ المستشار إبراهيم الجهمي ملحق شئون المغتربين للسفارة اليمنية بالقاهرة ويوضح كيف كان تعامل أحد الضباط مع مواطن يمني وهي حالة إستثنائية ونادرة الحدوث ولكن تجاوب سعادة اللواء مصطفى العدوي مساعد وزير الداخلية رئيس مصلحة الهجرة والجوازات والجنسية كان لها الأثر الإيجابي وعكس فعلاً كل ما تم ذكرة أعلاه من أن مصر برئيسها وحكومتها وشعبها لا تقبل أن يحدث أي خطأ من موظف ضد أي مقيم أوزائر لأرض الكنانة

وكلمة حق فإننا لا ننسى قسم جوازات العجوزة والإدارة القائمة عليه بقيادة الرائد طارق الجيزاوي الذي فعلاً يعتبر قيادي من الدرجة الأولى ولديه الكاريزما في التعامل مع كل الجنسيات وكافة الأعمار ويُسَيِّر العمل بكل هدوء ونظام ودقة وحرصه على أن تكون جميع المعاملات تسير وفق القانون وبرنامج زمني يسهل على الموظفين من أداء مهامهم أولاً بأول وكذلك يعين المراجعين على معرفة وترتيب مواعيد تقديم جوازاتهم واستلامها
فشكراً من قلب كل مراجع بشكل عام ومن قلب كل يمني بشكل خاص للرائد طارق الجيزاوي وفريق عمله بقسم جوازات العجوزة
وهذا يؤكد ما ذكره المستشار إبراهيم الجهمي لما قاله سعادة اللواء مصطفى عدوي للمواطن اليمني وكل ذلك يعكس حرص قيادة وحكومة جمهورية مصر العربية برئاسة القائد عبدالفتاح السيسي بأن تكون مصر هي الوجهه الأولى للعالم والدليل إرتفاع عدد السواح الزائرين لمصر بشكل واضح خلال الأربع سنوات الماضية والتي لم تأتي إلا وفق برنامج مدروس الأمر الذي أدى إلى إرتفاع إيرادات الدولة وتحسن بقوة الجنيه المصري أمام العملات الأجنبية بشكل واضح

اللهُمَّ إحفظ مصر وشعبها من كل مكروه وستبقى مصر عظيمة بعظمة من يحكمها

إبن اليمن وعاشق مصر
حاتم عثمان الشعبي
29 نوفمبر 2019 – القاهرة

 

 

 

قد يعجبك ايضا