محمد بدحيل يكتب. … عدني وافتخر مناسبة الذكرى الرابعة للشهيد جعفر

118

 

 

صحيفة {{ عدن الخبر }} _ كتابات حرة —

بقلم/ محمد بدحيل

 

 

هل نسيتم ام تناسيتم وهل مآثرنا تنسى ؟مالكم كيف استسغتم ان تتفوهوا على الاطهار والابطال والذين كانوا هم الرجال حينما وليتم الدبر وهربتم وشمرتم وذهبتم الى قراكم واحضان زوجاتكم بل والى خارج البلاد …واليوم تاتون تتحدثون وبسخريه عننا وعن مايحصل الان شامتين وهازئين بكل وقاحه تخرج الكلمات من افواهكم القذره تحاولون ايجاد عذر لانكفائكم وجبنكم واستسلامكم للجيش العفاشي وخنوعكم وذلكم واستمرائكم الاهانات والذل والتعايش مع الحرس واطفال مران المسماه مليشيات حوثيه وركل مؤخراتكم واستباحه مدنكم واهانتكم وعدم تجرؤكم على المقاومه بينما كان شباب التمبل هؤلاء الصغار كانوا يسقون كل احياء عدن بدمائهم الطاهره وتهدمت بيوتهم وقتلوا وجرحوا وشردوا وجاعوا ورغم الحصار والحر وانقطاع الماء والكهرباء ومؤن الغذاء وحتى الدخان التي ادمنناها بساعات الحرب وبيعت العلبه بالف ريال اي والله الف.. ولكن لم ننحني ولم نركع ولم نتخاذل وكان الجيش يحاصرنا ومنعتوا عننا القات الذي ادمنناه بتلك الحياه محاولين ارغامنا على الاستسلام ولكن هيهات هيهات ..سطرنا الملاحم ورويت كل شوارع عدن بدماء اصحابنا واخوتنا وجرح الكثيرين واعاقوا الكثيرين ورملت نساء ومات اطفال لانعدام ابسط دواء ولكننا صامدون وماانحنينا ولاتخاذلنا ولارضينا بان نتعايش معهم وابينا الا النصر او الشهاده.. كنا بلا صرفه بلاقياده بلااسلحه تقاسمنا البندقيه واستلفنا الرصاص وباسلحه خفيفه وشحت وبادنى امكانيات وبلا صرفه وبلا اي توجيه بل حتى كنا حفاه عراه ,,وشاهدنا كل العالم هكذا وكنا رجالا وبمعنى الكلمه وتطهرت عدننا باروائها بدماء احبتنا وصغارنا .. لا صرفه ولاصرافه ولارواتب ولادعم وتموين ولا رجال لان الرجال كانت تحت اسرتها تعاني الاسهال والجبن والخوف .. ولكن في غمار هذه الوغى لم يكن بيننا خائن ولالص ولاجبان ولامتخاذل ,,والان جئتم وبدعم التحالف مورست اقذر انواع الحروب كانتقام للمهزومين وتعمدوا اسقاط اسماء شهداء وجحود علاج الجرحى واعطيت مناصب قيادات للجبناء
الناطق الرسمي لعيال اندكو
#محمدبدحيل

قد يعجبك ايضا