“دخان مجهول المصدر” يثير مخاوف في السعودية والسلطات تصدر بيان

28

عدن الخبر
عربية ودولية

صحيفة {{عدن الخبر}} — متابعات صحفية :

أثارت سجائر جديدة منتشرة حاليا في أسواق السعودية جدلا واسعا بين المواطنين والمقيمين في المملكة، وسط شكاوى من “دخان مغشوش”، فيما أكدت السلطات سلامة منتجات التبغ المستوردة.

ودشن ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ “#الدخان_الجديد_مغشوش”، تداولوا عبره عددا من المقاطع المصورة التي توثق شهادات المستهلكين لعبوات التبغ الجديدة، إذ قالوا إن المنتج المطروح في الأسواق حاليا دخان مغشوش ولم يعد بنفس جودته السابقة.

وفي مقطع مصور متداول مع الهاشتاغ، يظهر مواطن يقارن بين العبوة الجديدة والأخرى القديمة، وأوضح: “العلبة القديمة كان يدون عليها تاريخ الإنتاج ونسب النيكوتين وبلد الصنع لكن في العبوة الموحدة لا توجد كل هذه البيانات”.

وتابع: “لا تعلم لو وضعوا في هذه السجائر دمن غنم أو نشارة خشب أو سم هاري”.

وأضاف المواطن أنه “عادة لا يدخل أي منتج للبلد إلا بتاريخ إنتاج”، وأشار إلى العبوة الجديدة قائلا: “هذا جاي من برة ما عليه تاريخ إنتاج، فين البلدية، فمن المفترض أن تصادر كل هذه العبوات”.

وواصل: “فيه حاجة في صفقة الدخان الموحدة فيها بلاء عظيم” ، مشيرا إلى أن “العبوة القديمة كان مدونا عليها لا تباع لمن هم دون سن الـ 18 ولكن العبوة الجديدة ما في عليها شيء وبالتالي مسموح بيعها للأطفال”.

من جانبها، أكدت وزارة التجارة السعودية، الجمعة، عدم مسؤوليتها عن التبغ الجديد المتداول في الأسواق، وقالت إنه مسؤولية واختصاص وزارة الصحة وهيئة الدواء والغذاء.

وأضافت الوزارة أن هذا الدخان مجهول المصدر، ولا يتضمن تاريخ صلاحية، ويجب تحذير الأطفال منه، وقالت إن مكافحته يجب أن تكون بالطرق العلمية.

والسبت، أصدرت الهيئة العامة للغذاء والدواء في السعودية بيانا قالت فيه إن منتجات التبغ المستوردة إلى المملكة سليمة ومطابقة للتراكيز المحددة من النيكوتن والقطران وأول أكسيد الكربون.

وأوضحت الهيئة أنها “تتابع باهتمام ما أثير مؤخرا حول وجود مواد مغشوشة في منتجات التبغ الجديدة بعد إلزام الشركات المصنعة بتعديل الشكل الخارجي للعبوة”.

وشددت الهيئة على أن “مكونات السجائر ضمن المواصفات المعتمدة وخالية من المواد المغشوشة كنشارة الخشب وغيرها”.

وبينت أن “لائحة إلزام الشركات بتغيير شكل العبوة الخارجي للمنتج، لم تنص على تغيير مكوناته الداخلية أو مركباته، وهي نفس المواصفات التي فرضتها الدول على شركات التبغ وساهمت في تعزيز الصحة العامة لديها”.

وأكدت الهيئة أن أغلب علب السجائر تحمل الختم الضريبي الذي يمكن من خلاله التحقق من نظامية المنتج وسلامة مصدر قدومه من خارج المملكة عبر تطبيق “تحقق”، مشيرة إلى أن منتجات التبغ غير صحية حتى لو كانت مطابقة للمواصفات.

قد يعجبك ايضا