الحــاج الحـــيدري يكـتب.. حديث اليوم___«الصراحه كلمه مره فمن يجرؤ على الكلام» خمس سنوات حرب لا حررنا صنعاء ولا اعدنا الشرعيه ولا اعاده الامل ولا رفعنا العلم

110

 

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) كتابات حرة

 

 

لقد تناولت في منشور سابق بعد تحرير عدن والجنوب في 2016م هذه المساله وقلنا بالفم الملان ان التحالف الذي انفرط عقد كعقد المسبحه ولم يتبقى في ساحه الميدان الا المملكه العربيه السعوديه وحليفتها الامارات التي فرضت نفسها بقوه على السعوديه رئيسه التحالف وقوه رمزيه من القوات السودانيه التي استلم البشير الرئيس المخلوع مقابلها رشوه ان هذا التحالف الذي حشد غضه وقضيضه للقضاء على تمدد نفوذ ايران الفارسيه في الشمال والجنوب سيتحول الئ قضيه اخرى لها اهدافها وبرامجها واستراتيجيتها وتكتيكاتها قلنا للتحالف حينها اذا لم تغيروا من تحالفاتكم وخططكم واهدافكم فانكم لن تحققوا اي انتصار وستبؤ مهماتكم وبرامجكم بالفشل الذريع لم يستمع الاشقاء في السعوديه او غيرها لتنبيهاتنا وتحذيراتنا ونصايحنا وركبوا رووسهم وكانت النتيجه الهزيمه المدويه في الحرب لذا وحيث ان المهمه فشلت في تحقيق اغراضها واهدافها ومع احترامنا وتقديرنا لما قدمه التحالف في الحرب الذي نشكره عليهم ولن ننساه الا انهم كما يقول المثل ختموها بضفعه بدلا من تحقيق اهداف التحالف الذي جاءوا من اجلها تحولت المساله والقضيه الئ عدن والجنوب والكل يعي ويعرف ذلك ولا داعي لان نذكر التداعيات التي حصلت فتوقفت العجله….. فلم يتم تحقيق تنمي في المناطق المحرره وخاصه عدن والجنوب واعاده الاعمار وانعاش الاقتصاد الا ان كل ذلك جاء بنتائج عكسيه فانتشرت السرقه والفساد والجريمه والفوضئ وظهور،فيئه طفيليه كمثل تجار الحروب والسياسه والمخدرات والامراض تفتك بالارواح والجوع ينهش في البطون والموت كذلك وارتفع سعر كل شي المواد الغذائيه والاستهلاكيه وايجارات الشقق وهبوط سعر الريال اليمني امام العملات الاخرى اقتصاد حرب هش وحيث اننا لا ذقنا عنب الشام ولا بلح اليمن نرجو منكم ايها الاشقاء فيما تبقى من تحالفكم ان تعملوا على وضع اتفاق ومعاهده بينكم وبين الحوثه من جهه والشرعيه من جهه اخرى مثل اتفاق الرياض الذي لم يضع عقوبات وجزاءت ضد من يعرقل تنفيذ هذا الاتفاق وتركه للتفسيرات والاجتهادات والتاويلات التي قد تصيب او تخطئ لانه لم يكتب من ناحيه شرعيه وقانونيه بل اكتنفته الامور والقضايا السياسيه والعسكريه والامنيه والاقتصاديه فمادام الاهداف لم تتحقق وحفاظا على كل قطره دم وعلئ كل جهد وكل طاقه يجب ان يخرج الجميع با اتفاق لافيه مهزوم ولا منتصر لانه منذ فجر التاريخ نهايه كل خلاف وصراع وازمه ومشاكل ياتي الحوار بين الاطراف المتنازعه ويحل السلام والوئام والامن والاستقرار بينهم فا اغتنموا هذه الفرصه ولا تضيعوها مطلقا لان الاهداف التي رسمت لهذا التحالف فشلت واللعب بالنار حتما وقطعاسيحترق بهامن يلعب بها. اللهم اني بلغت اللهم فاشهد.

 

 

 

قد يعجبك ايضا