ترجل القائد الإنسان عدنان الحمادي برصيدٍ حافلٍ بالنظال والتضحية في سبيل عزة وكرامة الوطن “””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””

23

عدن الخبر
مقالات

–صحيفة {{ عدن الخبر }}–مقالات — بقلم / إبراهيم سفيان
———————-
في اجواء يملائها الحزن ويسكنها الأسى والكأبة انتابتنا كزلزال صعق به قلوبنا وعقولنا بخبر سقوط احد واهم اركان الجيش الوطني احد جبال تعز الراسيات القائد العسكري والانسان صاحب الطلقة الأولى في مواجة ومقاومة المد الإيراني المجوسي عند محاولة مليشيات الإنقلاب الحوثي دخول تعز انه القائد البطل الشهيد عميد ركن عدنان الحمادي قائد اللواء 35مدرع رحمة الله عليه

لم تستطع مليشات الإنقلاب الحوثي النيل منه ومن عزائم الرجال في اللواء 35مدرع في جبهات القتال وكان يمثل لهم عقبة في النيل من تعز وغصة في قلوبهم ينتابهم الخوف والذعر لمجرد سماعهم إسمه لتلقيهم دروساً قاسية على يديه ومعه الرجال في اللواء 35مدرع

اعاد تأسيس وبناء اللواء 35مدرع من الصفر بأسس ومعيير المؤسسة العسكرية التابعة لوزارة الدفاع فأصبح بذالك اللواء 35مدرع هو النواة الحقيقية للجيش الوطني والذي لقن من خلاله مليشيا الإنقلاب دروساً قاسية في جبهات القتال وجعل من جميع مناطق الحجرية قلعة حصينة تحطمت عليها جميع قوى الإنقلاب المليشاوية ومحاولات تمرير المشاريع الضيقة

كما أضاف للواء 35مدرع مهام اخرى إلى جانب مهام القتالية فأطلق عليه لقب اللواء التنموي في محافظة تعز من خلال التدخلات التي كان يقدم من خلاله خدمات تنموية جليلة لجميع ابناء الحجرية للتخفيف من معاناتهم جراء الحرب والحصار ناهيك لمواقفه الإنسانية النبيلة في تلمس حجات الناس وهمومهم وتقديم المساعدات للمحتاجين منهم وبأسلوبه الذكي وثقافة الواسعة في شتى المجالات وتعامله السلس استطاع ان يستميل قلوب ابناء الحجرية بكل توجهاتهم وكسب حبهم فأصبح باالنسبة لهم رمزاً من الرموز الوطنية في تاريخ الحجرية وتعز

وعلى الرغم من عدم إستطاعة مليشيا الإنقلاب في النيل منه طيلة فترة المواجهه في الجبهات خلال الفترات السابقة طالته بكل اسف أيادي الغدر والخيانة ليكون مصيرة مشابها لمصير إستشهاد الرئيس القائد إبراهيم الحمدي بضروفٍ هي نفس الضروف يكتنفها الغموض اصابة ابناء الحجرية وتعز بوجه الخصوص والوطن بشكل عام بفاجعة ادمت مدامعهم وقلوبهم الأمر الذي يؤكد يقيناً على التأمر الخبيث الذي يحاك بالوطن من الخارج وينفذ بأيادي داخليه يراد منه بقاء الوطن متأخراً عن سائر البلدان تعصفُ به المحن وتعصر ابنائه الفتن

سيدون التاريخ هذه الجريمة البشعة في حق الوطن في اظلم صفحاته بمقتل هذا القائد البطل غدراً من الخلف ليضاف لقافلة الشهداء الابطال الذي قدمهم الوطن في سبيل الحرية والعزة والكرامة

الخلود والرحمة لروح الشهيد القائد ولأرواح شهداء الوطن
الشفاء للجرحى
النصر والعزة والكرامة للوطن
الخزي والعار للجبناء الأنذال
ولا نامت اعين الجبناء

قد يعجبك ايضا